مقتل عنصر من قوات الحكومة السورية بقصف لهيئة تحرير الشام الإرهابية بإدلب

لا يكاد يمرّ يومٌ إلا ويتم فيه الإعلان عن قتلى وجرحى من قوات الحكومة السورية والفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي وهيئة تحرير الشام الإرهابية الذراع السوري لتنظيم القاعدة، وسط استمرار عمليّات القصف المتبادل والاشتباكات في مناطق شمال غربي سوريا.

قاعدة حميميم الروسية في سوريا، أعلنت في بيانٍ مقتلَ عنصرٍ من قوات الحكومة بقصفٍ نفّذته هيئة تحرير الشام الإرهابية، في ريف إدلب الجنوبي، مضيفةً أنّها سجَّلت ستَّ هجماتٍ لعناصر هيئة تحرير الشام الإرهابية، أربعةٌ منها في حلب واثنتان في ريف إدلب.

وعلى مدار الأيّام الثلاثة الماضية، أكدت قاعدة حميميم، مقتلَ عنصرَين وإصابة ثلاثةٍ آخرين من قوات الحكومة بهجماتٍ نفّذتها الفصائل المسلّحة التابعة للاحتلال التركي وهيئة تحرير الشام الإرهابية، في عدّة مناطق شمال غربي سوريا.

الاحتلال التركي يعزز نقاطه على الطريق الدولي “m5” في ريف إدلب
في الأثناء، وبحسب مصادرَ محليّة من المنطقة، فقد عزَّز الاحتلال التركي خلال اليومين الماضيين نقاطه العسكرية على الطريق الدولي “إم فايف” الواصل بين حلب ودمشق، بريف إدلب الجنوبي بالأسلحة الثقيلة.

المصادر أكّدت أنّ الاحتلال وسَّع نقطةً عسكريةً له في بلدة آفس بريف إدلب الجنوبي الواقعة على الطريق الدولي، وسيطر على الحي الشرقي للبلدة بالكامل، ورفع حولها سواترَ ترابيّة، وزاد عدد جنوده فيها إلى خمسة وسبعين جندياً، بالإضافة لتثبيت أجهزة اتصالٍ وتجسُّس.

وكانت الاحتلال التركي قد أنشأ النقطة العسكرية في بلدة آفس بداية العام الجاري، ودعمها بأربع مدرعات وخمسةٍ وثلاثين جندياً، ليتمكن من رصد تحركات قوات الحكومة السورية على الطريق الدولي إم فايف.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort