مقتل عنصر من قوات الحكومة السورية برصاص الفصائل الإرهابية في ريف إدلب

يتواصل التصعيد العسكري شمال غربي سوريا، في ظل استمرار القصف والاستهدافات المتبادلة بين قوات الحكومة السورية من جهة، والفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي وهيئة تحرير الشام الإرهابية جبهة النصرة سابقاً من جهةٍ أخرى.

وفي آخر نتائج هذا التصعيد قتل عنصر من قوات الحكومة برصاص عناصر فصيل “جيش النصر” الإرهابي التابع للاحتلال التركي، خلال اشتباكات متبادلة على محور قرية الفطاطرة بمنطقة جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.

جاء ذلك بعد يوم على إصابة ثلاثة عناصر من هيئة تحرير الشام الإرهابية “جبهة النصرة سابقاً” جراء استهداف طائرات مسيرة سيارة عسكرية بمحيط قرية آفس قرب مدينة سراقب بريف إدلب الجنوبي الشرقي.

استمرار التظاهرات الشعبية ضد “النصرة” والجولاني بريف إدلب

يأتي ذلك بينما تتواصل التظاهرات الشعبية ضد هيئة تحرير الشام الإرهابية الذراع السوري لتنظيم القاعدة وزعيمها الإرهابي أبو محمد الجولاني في مدن وبلدات إدلب شمال غربي سوريا، حيث شهدت مدينتا إدلب وأريحا وبلدة طعوم تظاهرات حاشدة طالب خلالها المتظاهرون بالإفراج عن المختطفين داخل سجون الهيئة وإسقاط الجولاني.

وكانت مدن وبلدات معرة مصرين وبنش وحزانو وأرمناز وجسر الشغور، شهدت تظاهرات حاشدة، رفع خلالها المحتجون شعارات تطالب بإسقاط الهيئة والجولاني، ووقف الانتهاكات بحق المدنيين والإفراج عن المختطفين.

قد يعجبك ايضا