مقتل عنصر من القوات الحكومية السوريّة برصاص الفصائل المسلحة غربي حلب

تصعيدٌ هو الأعنف تشهده محاور القتال شمال غربي سوريا، في ظلّ تزايدِ وتيرةِ القصف المتبادل والاشتباكات العنيفة، واستمرار محاولات القوات الحكومية تحقيق تقدّم ميدانيّ على محاور ريف حلب الغربي وريف إدلب الجنوبي.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، أفاد بمقتل عنصر من قوات الحكومة السورية، برصاص الفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي، على محور قرية بالا في ريف حلب الغربي.

وأكّد المرصد اندلاع اشتباكات عنيفة بين قوات الحكومة والفصائل المسلحة على محور تقاد بريف حلب الغربي، ومحور قرية فليفل بريف إدلب الجنوبي، على خلفية محاولات القوات الحكومية تحقيق تقدّمٍ ميدانيٍّ في المنطقة.

قصف متبادل بين القوات الحكومية والفصائل بريفي إدلب وحلب

وتزامنت الاشتباكات مع قصفٍ صاروخيّ ومدفعيّ نفذته القوات الحكومية، على مواقع الفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي، في قرية عين عيسى بمنطقة جبل التركمان في ريف اللاذقية الشمالي، وقرى كنصفرة وبليون والموزرة ومحيط احسم بمنطقة جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

بدورها، قصفت الفصائل المسلحة التابعة للاحتلال بالمدفعية الثقيلة، مواقع قوات الحكومة في بلدة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي، وذلك بعد ساعات على استهداف جيش الاحتلال التركي تمركزات القوات الحكومية على محوري سراقب وكفرنبل جنوبي إدلب.

يأتي هذا بعد يوم على غارات مكثفة، شنتها الطائرات الحربية الروسية، على الأطراف الغربية لمدينة إدلب، ومنطقة عرب سعيد وبلدة باتنتا بريف المدينة الغربي، وهي مناطق تتواجد فيها مقرات لهيئة تحرير الشام الإرهابية الذراع السوري لتنظيم القاعدة والفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي.

قد يعجبك ايضا