مقتل عنصر من القوات الحكومة السورية في اشتباكات بريف إدلب

 

في مشهدٍ باتَ اعتيادياً، تتعالى أصواتُ القصفِ والاستهدافاتِ المتبادلة، في المنطقة العازلة شمال غربي سوريا، بين قواتِ الحكومةِ السوريةِ من جهة والفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي وهيئة تحرير الشام الإرهابيّة الذراع السوريّ لتنظيمِ القاعدة من جهة أخرى

مصادرُ محليّة، أفادت بمقتل عنصرٍ من القوات الحكوميّة خلال اشتباكاتٍ مع هيئة تحرير الشام الإرهابيّة، على محور الرويحة بمنطقة جبل الزاوية، بالتزامن مع قصفٍ صاروخيٍّ نفذته الأخيرة على مواقع القوات الحكوميّة في بلدة كفرنبل وقرية شورلين بريف إدلب الجنوبي.

القواتُ الحكوميّة بدورها، جددت قصفها الصاروخيّ والمدفعيّ، على قرى الرويحة وبينين ودير سنبل والفطيرة وسفوهن والبارة والموزرة جنوبي محافظة إدلب، دون ورود معلوماتٍ عن خسائر بشريّة.

قصفٌ طال أيضاً، محاورَ تلالِ كبانةِ في منطقة جبلِ الأكراد بريفِ اللاذقيّة الشماليّ، رافقه تحليقٌ مكثّفٌ لطائراتِ استطلاعٍ روسيّةٍ في أجواء المنطقة.

يأتي هذا بالتزامن مع دخول رتلٍ عسكريّ جديد للاحتلال التركي إلى محافظة إدلب، عبر معبر كفرلوسين الحدودي، مؤلفٌ من نحو خمسٍ وعشرين آلية عسكريّة تحوي معدات لوجستية، توجهت إلى نقاط المراقبة التابعة للاحتلال في المنطقة.

ومع استمرار تدفق الأرتال العسكرية للاحتلال، ارتفع عدد الآليات التي دخلت الأراضي السورية، منذ إعلان وقف إطلاق النار الجديد، إلى أربعة آلاف وأربعمئة وخمسٍ وأربعين آلية، بالإضافة لآلاف الجنود.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort