مقتل عنصر من الفصائل بقصف لقوات الحكومة على ريف إدلب

 

في استمرارٍ للتصعيد الذي تشهده منطقة إدلب وريفها الجنوبي، تواصل مدفعية الحكومة السورية قصفها على تلك المناطق، فيما تستعر الاشتباكات بينها وبين الفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي في أكثر من جبهة، موقعة خسائر بشرية من الطرفين.
قوات الحكومة استهدفت بقصفها المدفعي والصاروخي قرية آفس بجبل الزاوية في الريف الجنوبي لإدلب، ما أسفر عن مقتل عنصرٍ من الفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي.

قرى وبلدات الفطيرة وكنصفرة والبارة بجبل الزاوية، شهدت أيضاً قصفاً بعشرات القذائف المدفعية لقوات الحكومة، وسط تحليقٍ للطيران الروسي المسيّر في سماء المنطقة.

كما كانت بلدتا العنكاوي وقليدين بسهل الغاب في ريف حماه الشمالي الشرقي، مسرحاً للعمليات العسكرية بين قوات الفصائل المسلحة وقوات الحكومة التي أمطرت المنطقة بوابلٍ من القذائف الصاورخية.

الفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي وهيئة تحرير الشام الإرهابية الذراع السوري لتنظيم القاعدة، قصفوا أيضاً عدّة مواقع لقوات الحكومة السورية في سراقب جنوبي إدلب، أعقبه اشتباكاتٌ متقطعةٌ بين الجانبين.

من جانبها أعلنت وزارة الدفاع الروسية على لسان قائد قاعدة حميميم العسكرية في سوريا، الفريق فياتشيسلاف سيتنيك، أنّ الفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي وهئية تحرير الشام الإرهابية نفّذوا ثمانية وثلاثين هجوماً على قوات الحكومة شمال غربي سوريا، خلال أربعٍ وعشرين ساعة.

سيتنيك أوضح أنّ هجمات الفصائل المسلّحة وهيئة تحرير الشام الإرهابية نُفِّذَت في أرياف محافظات إدلب وحماة وحلب واللاذقية.

قد يعجبك ايضا