مقتل عنصرين من “النصرة” بقصف لقوات الحكومة بريفي حلب وإدلب

استهدافات وقصف متبادل تشهده مناطق شمال غرب سوريا، بين قوات الحكومة من جهة، وهيئة تحرير الشام الإرهابية “جبهة النصرة سابقاً” والفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي من جهة أخرى، ما يسفر عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين، إضافةً إلى ضحايا مدنيين.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، أفاد أن قوات الحكومة استهدفت بصاروخ سيارةً مدنيةً على محور قرية تقاد بريف حلب الغربي، ما أسفر عن مقتل عنصر من هيئة تحرير الشام الإرهابية، وإصابة ثلاثة آخرين، بالتزامن مع إصابة عناصر من الهيئة الإرهابية على محور كفر عمة بريف حلب نتيجة الاستهدافات المتبادلة على محاور القتال.

القصف الحكومي طال أيضاً مواقع لهيئة تحرير الشام الإرهابية والفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي على محور معارة النعسان بريف إدلب، ما أسفر عن مقتل عنصر من فصيل جيش الأحرار الإرهابي.

وفي سياق متصل، استهدفت قوات الحكومة السورية، بأربع عشرة طائرةً مسيرةً، مواقع للهيئة الإرهابية والفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي بسهل الغاب في ريف حماة، وموقعين بجبل التركمان بريف اللاذقية، وخمسة مواقع بريفي حلب وإدلب، دون ورود معلومات عن وقوع خسائر بشرية.

بالمقابل، استهدفت هيئة تحرير الشام الإرهابية بالمدفعية الثقيلة والصواريخ مواقع لقوات الحكومة السورية على محور بسرطون في ريف حلب الغربي، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.