مقتل عشرات الأطفال بهجوم ود النورة في ولاية الجزيرة وسط السودان

الهجوم الدامي على قرية ود النورة في ولاية الجزيرة وسط السودان، دفع منظمات دولية للتنديد بما حصل، وسط دعوات وجهت لطرفي الصراع بضرورة وقف الحرب والجلوس لطاولة المفاوضات.

المديرة التنفيذية لمنظمة اليونيسف التابعة للأمم المتحدة كارثرين راسل نددت بالهجوم الذي نُسب إلى قوات الدعم السريع وتسبب بمقتل أكثر من مئة شخص بينهم أطفال، ودعت إلى وقف فوري للأعمال القتالية في السودان وضمان حماية الأطفال وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية.

المسؤولة الأممية أضافت في بيان أن الهجوم على قرية ود النورة أودى بحياة خمسة وثلاثين طفلاً وجرح أكثر من عشرين طفلاً، وعبرت عن صدمتها مما جرى، مشيرة إلى أنه خلال العام الماضي قُتل وأصيب واختطف آلاف الأطفال في السودان.

وكانت لجنة بولاية الجزيرة قد اعتبرت أن قرية ود النورة شهدت إبادة جماعية إثر هجوم لقوات الدعم السريع، راح ضحيته ما يزيد على مئة قتيل، فيما لاتزال الحصيلة النهائية غير معروفة.

وفي وقت سابق أدانت جامعة الدول العربية بشدة الهجوم على ود النورة بولاية الجزيرة وسط البلاد، فيما طالبت منسقة الشؤون الإنسانية في السودان بإجراء تحقيق في ملابسات ما حدث في القرية.

قد يعجبك ايضا