مقتل شخص في هجوم “كبير” بمسيرات على منطقة كراسنودار في جنوب روسيا

في ظل عدم إظهار أي من طرفي الحرب بأوكرانيا نيّةً لتغيير مواقفهما بشأن كيفية إنهاء هذه الحرب المدمّرة، يميل محللون وخبراء إلى فرضية إطالة أمد الأزمة التي تسفر بشكلٍ شبه يومي عن سقوط ضحايا.

ومع استمرار الهجمات المتبادلة، قال مسؤولون محليون إن الجيش الأوكراني شن هجوماً “كبيراً” بطائراتٍ مسيرة على منطقة كراسنودار في جنوب روسيا ممّا أسفر عن مقتل شخص واستهداف مصفاة لتكرير النفط ومواقع أخرى.

حاكم منطقة كراسنودار، فينيامين كوندراتييف قال على تطبيق تيلغرام، إن عاملاً في غرفة تدفئة لقي حتفه عندما سقط عليها حطام طائرة مسيرة، مضيفاً أن المسيرة ألحقت أيضاً أضراراً كبيرة بمبنى إداري في مصفاة لتكرير النفط.

وسائل إعلام روسية نقلت من جهتها عن وزارة الدفاع قولها الجمعة، إن الدفاعات الجوية الروسية أسقطت 70 طائرة مسيرة أوكرانية فوق البحر الأسود وشبه جزيرة القرم خلال الليل.

وقالت الوزارة أيضاً إن القوات الروسية دمرت ست مسيرات بحرية أوكرانية في البحر الأسود.

حاكم عينته روسيا: الدفاعات الجوية تصدت لهجوم بمسيرات على سيفاستوبول
في غضون ذلك، صرح حاكم سيفاستوبول الذي عينته روسيا ميخائيل رازفوجاييف أن الدفاعات الجوية الروسية تصدت لهجوم بطائرات مسيرة أوكرانية على مدينة سيفاستوبول في شبه جزيرة القرم، وأسقطت أربع طائرات منها، دون تسجيل وقوع إصابات أو أضرار.

البنتاغون: استخدام أوكرانيا للأسلحة الأمريكية ليس مقصوراً على محيط خاركيف
في سياق متصل، قالت وزارة الدفاع الأمريكية البنتاغون، إن أوكرانيا يمكنها استخدام الأسلحة التي زودتها بها الولايات المتحدة لضرب القوات الروسية في أي مكان عبر الحدود إلى روسيا.

وقال المتحدث باسم البنتاغون باتريك رايدر للصحفيين، إنه على الرغم من عدم حدوث تغيير في السياسة، فإن استخدام أوكرانيا للأسلحة ضد القوات الروسية لا يقتصر على المناطق القريبة من خاركيف على الجانب الروسي.

هذا وسمح الرئيس الأمريكي جو بايدن لكييف الشهر الماضي بإطلاق أسلحة أمريكية على أهداف عسكرية داخل روسيا، لكن المسؤولين قالوا في ذلك الوقت إن قرار بايدن ينطبق فقط على أهداف داخل روسيا بالقرب من الحدود مع منطقة خاركيف شرق أوكرانيا.

قد يعجبك ايضا