مقتل شخصٍ وجرح 57 آخرين في احتجاجاتٍ بمصر

أعلنت وزارة الداخلية المصرية مقتل شخصٍ وإصابة 57 آخرين، اليوم الأحد، جرّاء مواجهات جرت بين  سكان جزيرة الورّاق في نهر النيل، وقوات الأمن المصرية.

وجاء في بيانٍ صحفي للوزارة، حين توجّهت الشرطة إلى جزيرة الورّاق لإزالة تعدّيات على أرض مملوكة للدولة «فوجئت القوات بقيام البعض من المتعدّين (على الأراضي) بالتجمهر والاعتراض على تنفيذ قرارات الإزالة، وقاموا بالتعدّي على القوات بإطلاق الأعيرة النارية “الخرطوش”، ورشقها بالحجارة».

وأضاف البيان، إن ردّ فعل السكان «دفع القوات لإطلاق الغازات المسيلة للدموع لتفريق المتجمّعين والسيطرة على الموقف. نتج عن ذلك إصابة 31 من رجال الشرطة بجروحٍ وطلقات خرطوش».

وفي حين قال أحد ضبّاط الشرطة، إن الحملة استهدفت إزالة 64 بيتاً مقامة على أرضٍ زراعية مملوكة للدولة، مضيفاً المأمورية فشلت من الألف للياء.

وبدورهم يقول السكان إن البيوت بنيت قبل عشرات السنين، وأن هذه الحملة تهدف الى إخلاء الجزيرة من جميع سكانها

وكان الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي قد أمر بإزالة كافّة “المخالفات” الموجودة على هذه الجزر، وقال في حزيران (يونيو) الماضي «يوجد جزر في النيل، هذه الجزر وفقاً للقانون يجب عدم وجود أي أحد عليها”.

والورّاق جزيرة مصرية في نهر النيل، لها موقع مميّز جعلها وجهة للمستثمرين ورجال الأعمال بغرض تحويلها الى فنادق سياحية وأبراج سكنية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort