مقتل شاب وإصابة العشرات بالرصاص الحي في أم درمان في السودان

الخامس والعشرون من تشرين الأول/ أكتوبر، تاريخٌ يُعيد نفسَه كلَّ يومٍ في حياة السودانيين، إثر أزمةٍ سياسيةٍ معقَّدة نتجت عن الانقلاب العسكري، وتسببت بتعطيل العديد من مناحي الحياة في البلاد، وباتت فيها الاحتجاجات التي يتخللها قمع المتظاهرين مشهداً شبهَ يومي.

وجديد ذلك، أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية، أن سلطات الأمن أقدمت على قمع المتظاهرين بالرصاص الحي والغاز المسيّل للدموع، قُتل على إثره شابٌّ وأُصيب عدة أشخاصٍ بجروح نقلوا إلى المستشفيات لتلقي العلاج.

مولي في تواصل لقاءاتها في محاولة لإيجاد حل للأزمة

بالتزامن مع ذلك، تستمر مساعدة وزير الخارجية الأمريكية للشؤون الإفريقية، مولي في، بإجراء سلسلة لقاءاتٍ مع قوى الثورة وعددٍ من المسؤولين، في محاولةٍ لإيجاد حلٍّ للأزمة السودانية.

ووَفقاً لبيانٍ نشرته السفارة الأميركية في الخرطوم، فإنّ “مولي في” ستسعى خلال لقاءاتها في الخرطوم، إلى حث الأطراف السودانية على دعم جهود الآلية الثلاثية المكوَّنة من الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي ومجموعة “إيغاد”، الرامية لإجراء حوارٍ مباشرٍ يفضي لاتفاقٍ يخرج البلاد من أزمتها.

وفي وقتٍ سابق، حذّرت الأمم المتحدة وممثلو الولايات المتحدة وعددٌ من الدول الأوروبية في مجلس الأمن الدولي من مخاطرَ تهدِّد السودان، بسبب العوائق الموضوعة أمام عملية التحوّل المدني واستمرار العنف ضد المحتجين.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort