مقتل خمسة سجناء لبنانيين في حادث سير بعد فرار جماعي

خمسة سجناء لقوا حتفهم باصطدام سيارة كانوا يستقلونها بشجرة بعد واقعة هروب ما يقارب سبعين سجيناً من سجن على مشارف العاصمة اللبنانية بيروت، وفق بيان لقوى الأمن الداخلي.

وأشار البيان إلى توقيف خمسة عشر من السجناء الفارين، فيما سلّم أربعة أنفسهم لقوى الأمن الداخلي.

ولم يشر البيان إلى كيفية فرار السجناء، لكن مصدراً أمنياً قال إن هذا المرفق مخصصٌ لاحتجاز من ينتظرون المحاكمة، وإنه يتبَعُ سجن بعبدا القريب من بيروت.

وذكرت الرئاسة اللبنانية على تويتر أن وزير الداخلية في حكومة تصريف الأعمال أطْلع الرئيس ميشال عون على واقعة فرار المساجين، وأن الرئيس أمر بتكثيف عمليات البحث والتحقيق في الواقعة.

وفي وقت سابق، ذكرت وسائل إعلام لبنانية أن السجناء فروا من السجن، فجر السبت، بعد أن حطموا أبواب الزنازين.

وفي أبريل نيسان الماضي، قالت منظمة العفو الدولية إن أعمال شغب جرت داخل سجون لبنانية، وإن أهالي بعض السجناء نظموا اعتصامات؛ للمطالبة بالإفراج عن ذويهم بسبب مخاوف من انتشار فايروس كورونا في السجون المكتظة.

وأضافت المنظمة أنه بينما اتخذت الحكومة اللبنانية عدة إجراءات، منها الإفراج عن بعض السجناء، فإنه ينبغي على السلطات إعطاء الأولوية لإطلاق سراح السجناء، الذين قضوا مدد عقوبتهم والإسراع بمراجعة حالات المحتجزين قبل محاكمتهم.

قد يعجبك ايضا