مقتل العشرات من قوات الأمن الأفغاني خلال اشتباكات مع حركة طالبان

 

في يوم وصِفَ بالأشد دموية منذ بدء محادثات السلام بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان في الدوحة منذ أكثر من أسبوع، قتِلَ ما لا يقل عن سبعة وخمسين من أفراد قوات الأمن الأفغانية وأصيب العشرات خلال اشتباكات ليلية مع مسلحي الحركة، بحسب مسؤولين أمنيين.

نائب حاكم إقليم أزركان سيد محمد سادات أشار إلى أن الإقليم الواقع بوسط البلاد، شهد اشتباكات دموية، قتِلَ خلالها أربعة وعشرون من أفراد قوات الأمن عندما هاجم مسلحو طالبان نقطة تفتيش أمنية.

مناطق أخرى شهدت هجمات، حيث وقعت اشتباكات وسقط ضحايا في أقاليم طخار وهلمند وكابيسا وبلخ وميدان وردك وقندوز، بحسب مسؤولين محليين، فيما أفاد المتحدث باسم حاكم إقليم بلخ منير أحمد فرهاد بأن طالبان احتجزت ثلاث رهائن من أعضاء المديرية العامة للأمن القومي.

حركة طالبان لم تعترف بسقوط قتلى في صفوفها لكن مسؤولين بالحكومة الأفغانية أكدوا سقوط عشرات القتلى من الحركة خلال الاشتباكات الليلية التي وقعت في أقاليم قندوز وطخار وبغلان.

مسؤول أمريكي يحذر من تزايد أعمال العنف مع بدء محادثات السلام
من جانبه حذر المبعوث الأمريكي الخاص لأفغانستان زلماي خليل زاد من تزايد أعمال العنف بالبلاد في الآونة الأخيرة مع بدء محادثات السلام بين الحكومة وحركة طالبان، مطالباً بتخفيض وتيرة العنف بين الجانبين.

ويجري وفدان للتفاوض من حركة طالبان والحكومة الأفغانية محادثات في الدوحة منذ الثاني عشر من أيلول سبتمبر الجاري، دون إحراز تقدم يذكر خاصة فيما يتعلق بوقف إطلاق النار.

قد يعجبك ايضا