مقتل العشرات من عناصر النظام والفصائل في المنطقة العازلة

لليوم العاشر على التوالي، تتواصل المعارك العنيفة ضمن المنطقة العازلة شمال غربي سوريا بين قوات النظام السوري من جهة وهيئة تحرير الشام الإرهابية والفصائل المسلحة من جهة أخرى.

مصادر أفادت بأن اشتباكات عنيفة اندلعت في مواقع متفرقة داخل المنطقة العازلة أسفرت عن مقتل 43 عنصراً من الطرفين.

وتزامنت الاشتباكات مع قصف مكثف لقوات النظام السوري وبغطاء جوي روسي وفقاً لما ذكره المرصد السوري لحقوق الإنسان.

النظام يتقدم بغطاء روسي من حماة إلى إدلب

قوات النظام لم تتوقف عند بلدة كفر نبودة في ريف حماة الشمالي التي سيطرت عليها بدعم من الطيران الروسي، حيث تقدمت باتجاه الريف الجنوبي لإدلب.

وسائل إعلام النظام السوري أشارت إلى أن قوات النظام استهدفت بعمليات مكثفة مواقع انتشار المجموعات الإرهابية وخطوط إمداداتها ومحاور تحركاتها في ريفي إدلب الجنوبي وحماة الشمالي.

تصعيد تأججه الصواريخ التي تستهدف قاعدة حميميم الروسية، حيث أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن القاعدة تعرضت لقصف من منطقة تسيطر عليها هيئة تحرير الشام الإرهابية، موضّحة أنه جرى في المجمل إطلاق 36 صاروخاً على القاعدة، من دون أن يتسبّب أي منها بأي أضرار.

ورغم الدعوات الأممية للتهدئة ووقف إطلاق النار، توعد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، بمواصلة الهجوم على الإرهابيين في إدلب حتى القضاء عليهم، لافتاً إلى أن تفاهمات سوتشي لا تتضمن أي إشارة إلى تجنب استهداف الإرهابيين.

قد يعجبك ايضا