مقتل الظواهري في كابول بعد استهدافه بطائرة أمريكية مسيّرة

في خطابٍ تلفزيوني أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن أنّ الولايات المتحدة قتلت أيمن الظواهري زعيمَ تنظيم القاعدة الإرهابي وأحدَ أهم المطلوبين في العالم الذي يشتبه بكونه العقل المدبِّر لهجمات الحادي عشر من أيلول/سبتمبر ألفين وواحد.

بايدن قال، إنّه أعطى الضوءَ الأخضر للغارة عالية الدقّة التي استهدفت الظواهري بنجاح في العاصمة الأفغانية خلال نهاية الأسبوع، مضيفاً أنه يأمل بأن يساعدَ مقتلُ الظواهري عائلات ضحايا هجمات الحادي عشر من أيلول/سبتمبر على “طيِّ الصفحة”.

من جانبه قال مسؤولٌ كبير في إدارة بايدن، إنّ عملية تحديدِ مكان الظواهري وقتلِهِ كانت نتيجة عملٍ “دقيقٍ ودؤوب” لمجتمع مكافحة الإرهاب، مشيراً إلى أنّ الظواهري كان على شرفة منزله في كابول عندما تم استهدافه بصواريخ هيلفاير، بعد ساعةٍ من شروق الشمس في الحادي والثلاثين من تمّوز/يوليو الماضي.

أفغانستان
بلينكن: طالبان انتهكت اتفاق الدوحة “على نحو صارخ” بإيوائها الظواهري

إلى ذلك قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، إنّ حركة طالبان انتهكت “على نحوٍ صارخ” اتّفاقَ الدوحة من خلال استضافةِ الظواهري وإيوائِه.

بلينكن قال في بيانٍ، إنّ “العمليّة تأتي في إطار تحقيق العدالة، وإنّ الولايات المتحدة حقَّقت هذا الالتزام وستواصل القيامَ بذلك في مواجهة أيِّ تهديداتٍ مستقبلية”.

السعودية
وزارة الخارجية ترحّب بإعلان واشنطن مقتل الظواهري

وفي أوّل ردِّ فعلٍ رسميٍّ عربيٍّ ودولي على إعلان الرئيس الأمريكي مقتلَ زعيم تنظيم القاعدة الإرهابي، أصدرت وزارة الخارجية السعودية بياناً، رحَّبت فيه بالنبأ. مشيرةً إلى أنّ الظواهري من قيادات الإرهاب التي تزعَّمت وخطَّطت لعمليّاتٍ إرهابية أدّت إلى مقتل “الآلاف من الأبرياء من مختلف الجنسيات والأديان، بمن فيهم مواطنون سعوديون.

قد يعجبك ايضا