مقتل أكثر من 40 شخصاً وإصابة المئات في دارفور والجزيرة بالسودان

في حصيلة أولية وفق بيانات لجان مقاومة الحصاحيصا، قُتل أكثر من أربعين شخصاً وأصيب أكثر من مئتين آخرين جلهم من المدنيين، بهجمات جديدة لقوات الدعم السريع على بلدات ريفية في شمال دارفور وولاية الجزيرة في السودان.

لجان مقاومة الحصاحيصا، أكدت أن قوات الدعم السريع ارتكبت “مجزرةً داميةً” في بلدة أم عضام إلى الجنوب من المدنية، راح ضحيتها عشرون قتيلاً على الأقل، مشيرةً إلى أن مستشفى المناقل، جنوب عاصمة الولاية مدني، يعاني من تكدس المصابين الذين يتزايد عددهم.

من جهته قال المتحدث الرسمي باسم “حركة العدل والمساواة”، معتصم أحمد صالح، ‘إن قوات الدعم السريع استهدفت قرى غرب الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور “درماء وكورما” وقتلت ما لا يقل عن عشرين شخصاً، وأصابت العشرات، معظمهم من الرعاة.

بدورها، تحدثت حركة تحرير السودان، بزعامة حاكم إقليم دارفور، مني أركو مناوي، عن مقتل أكثر من خمسين شخصاً، وجرح العشرات في القرى التي تعرضت لهجوم من قبل قوات الدعم السريع والفصائل العربية المتحالفة معها غرب الفاشر.


الدعم السريع تنفي الاتهامات بقتل المدنيين في شمال دارفور وولاية الجزيرة
إلى ذلك، نفت قوات الدعم السريع الاتهامات الموجهة لها بقتل مدنيين في هجمات على قرى غرب مدينة الفاشر بشمال دارفور، واصفةً إياها بـ”الباطلة.

مستشار قائد قوات الدعم السريع الباشا طبيق قال إنهم ينادون ويرحبون بتشكيل لجان لتقصي الحقائق، مشيراً إلى أنهم ناشدوا المؤسسات الدولية والأمم المتحدة مراراً بتشكيل لجان للتحقيق في تلك الجرائم.

وبدأ الجيش السوداني منذ أيام عمليةً عسكريةً بريةً واسعةً، بغطاء من الطيران الحربي، لاسترداد ولاية الجزيرة وسط البلاد من أيدي قوات الدعم السريع، الذين يسيطرون عليها منذ نحو أربعة أشهر.

قد يعجبك ايضا