مفوضية الانتخابات في العراق: نسبة المشاركة الأولية في الانتخابات العامة بلغت 41 بالمئة

بالرغم من أن الانتخابات البرلمانية العراقية المبكرة جاءت تحت وطأة الحراك الشعبي في أكتوبر عام ألفين وتسعة عشر، إلا أنها شهدت أقل نسبة مشاركة منذ أول انتخابات جرت عام ألفين وخمسة عشر.

المفوضية العليا للانتخابات في العراق، أكّدت أنّ نسبة المشاركة في الانتخابات التشريعية التي أُجريت أمس الأحد، بلغت واحدًا وأربعين في المئة، ما يعني أن نسبة المقاطعة تجاوزت تلك التي سجلت في انتخابات عام ألفين وثمانية عشر.

ووفق إعلان سابق من المفوضية، فمن المتوقع أن تعلن النتائج الأولية للانتخابات في وقت لاحق، مؤكدة أن هذه النسبة احتسبت من مجموع المحطات المستلمة والبالغة نسبتها 94%” من مراكز الاقتراع.

وجاءت أعلى نسبة مشاركة في هذه الانتخابات على مستوى العراق، بمحافظة دهوك بإقليم كردستان حيث تخطت نسبة المشاركة حاجز أربعة وخمسين في المئة، وبينما جاءت محافظة صلاح الدين في المرتبة الثانية بنسبة ثمانية وأربعين في المئة.

وتنافس في هذه الانتخابات أكثر من ثلاثة آلاف ومئتي مرشح يمثّلون واحدًا وعشرين تحالفا ومئة وتسعة أحزاب، إلى جانب مستقلين، للفوز بـ ثلاثمئة وتسعة وعشرين مقعدًا في البرلمان.

وحسب أرقام مفوضية الانتخابات، فإنّ أكثر من أربعةٍ وعشرين مليوناً من العراقيين يحق لهم التصويت في الانتخابات من أصل نحو أربعين مليون نسمة. وصوّت أكثر من ثمانمئة ألف عراقي في الاقتراع الخاص الجمعة.

ومع الكشف عن النسب الأولية للمشاركة في الانتخابات، بدأت تتوضح الصورة أكثر حول توجهات الناخبين، حيث تَبِيَّنَ أن البغداديين كانوا الأقل حماسة للمشاركة في هذا الاستحقاق.

وأُغلقت، مساء الأحد، صناديق الاقتراع العام في جميع المحافظات العراقية، ضمن أول انتخابات برلمانية مبكرة بعد سقوط النظام السابق عام ألفين وثلاثة، بعدما فتحت أبوابها للتصويت في تمام الساعة السابعة صباحاً من اليوم نفسه بتوقيت بغداد.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort