مفوضة حقوق الإنسان تدين “العنصرية البنيوية” في الولايات المتحدة

قالتْ مفوضةُ الأممِ المتحدةِ لحقوقِ الإنسان ميشيل باشليه في بيان، إنَّ التظاهرات التي خرجت عَقِبَ مقتلِ جورج فلويد، وتأثيرَ فايروس كورونا الذي بدا أكبر على الأقليات العرقية في الولايات المتحدة، أمورٌ تكشفُ تمييزاً بنيوياً ينبغي معالجته.

وأضافتْ ميشيل باشليه في بيانها، إنّ التظاهرات التي أعقبتْ مقتلَ جورج فلويد في أمريكا، لا تسلّط الضوءَ فقط على عنفِ الشّرطة ضدَّ ذوي الأصول الأفريقية، بل أبرزتْ تمييزاً عنصريّاً في مجالاتِ الصحّةِ والتعليم والتوظيف أيضاً.

وشدّدتْ ميشيل باشليه على ضرورةِ الاستجابةِ للأصواتِ التي تطالبُ بإنهاءِ الجرائمِ بحقِّ الأمريكيينَ من أصولٍ أفريقيّةٍ، والعنصريةِ البنيويّةِ التي قالتْ إنّها تَسودُ المجتمع الأمريكي.

كما أوضحتِ المفوضةُ الأمميّةُ أنَّ معدّل وفَيات الأشخاص المصابين بفايروس كورونا من الأمريكيين الأفارقة، يزيد بِمرَّتينِ بالمقارنةِ مع باقي المجموعاتِ العرقيّة الأخرى.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort