مفاوضات بوزنيقة المغربية تتجه نحو توافقات على معايير المناصب السيادية الليبية

خلال الجولة الخامسة من المشاورات على مستوى اللجان بين ممثّلين عن مجلس النواب الليبي، وآخرين عما يُسمى “المجلس الأعلى للدولة في ليبيا” بمدينة بوزنيقة المغربية، أوضحت مصادر مطّلعة أنّ المفاوضين توصّلوا إلى توافقاتٍ أوليّةٍ بشأن معاييرِ تولّي المناصب السيادية، في انتظار الإعلان عنها بشكلٍ رسميٍّ مساء السبت في مؤتمرٍ صحفيٍّ مُشتركٍ بين الطرفَين.

المصادر قالت، إنّ المُجتمعِينَ في بوزنيقة لن يناقشوا الأسماء التي ستتولّى المناصب السيادية، إذ سيكتفوا بمناقشةِ المعاييرِ والشروطِ الواجبِ توفّرها في هؤلاء فقط، مشيرةً إلى أنّ اختيار شاغلي هذه المناصب بات قريباً.

وقُبيل انتهاء الجلسة الأولى من اللقاء التشاوري الليبي، أوضح محمد الرعيض، عضو مجلس النواب الليبي، أنّ المشاورات شهدت تقدُّماً ملحوظاً، مؤكِّداً اتّفاق الأطراف على مجموعةٍ من الخطوات العملية، على رأسها وضعُ نماذجَ خاصّةٍ بالترشح بعد ما جرى التوافق حول معايير الترشح لهذه المناصب.

وانطلقت أولى الجلسات المُغلقة، الجمعة، بمشاركة ثلاثةَ عشرَ عضواً عن كلِّ جانب، واستمرّت إلى ساعةٍ متأخّرة، وفيها انصب النقاش حول المعايير المتعلقة بالمناصب السيادية المنصوص عليها في الاتّفاق السياسي الموقّع بالصخيرات عامَ ألفينِ وخمسةَ عشر.

قد يعجبك ايضا