مفاوضات أوروبية بريطانية للاتفاق على ما بعد مرحلة بريكست

على الرغم من استمرار الخلافات بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا حول طبيعة العلاقات التجارية بعد خروج الأخيرة من التكتل الأوروبي، لا تزال المفاوضات مستمرة بين الجانبين على أمل التوصل لاتفاق؛ لحل جميع المسائل العالقة.

كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي ميشيل بارنييه بحث مع مسؤول الملف الأوروبي في الحكومة البريطانية ديفيد فروست، سبل تخطي الخلافات بين الجانبين فيما يتعلق بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، والاتفاق على مرحلة ما بعد بريكست.

بارنييه أكد أنه سينظر فيما إذا كانت الشروط متوافرة للتوصل إلى اتفاق على الرغم من تأخر الوقت، مشيراً إلى أن الخلافات الكبرى ذاتها في وجهات النظر بين الطرفين لا تزال قائمة.

ومن المطالب الأوروبية الأساسية لمرحلة ما بعد بريكست الالتزام بـالمساواة والإنصاف، وفرض عقوبات تجارية في حال خروج أي من الطرفين عن القواعد المتفق عليها.

ومن بين المسائل العالقة بين الجانبين، مسألة حقوق الصيد وقواعد التجارة النزيهة، إذ تطالب لندن بخفض إمكانية وصول الصيادين الأوروبيين إلى مياهها بنسبة ثمانين في المئة.

وفي حال فشل الطرفان في التوصل إلى اتفاق نتيجة هذه المعوقات، ستُطبق قواعد منظمة التجارة العالمية، ما سيفرض تلقائياً رسوماً جمركية على حركة البضائع بين لندن وأوروبا.

وتسعى لندن وبروكسل للاتفاق على نص يدخل حيز التنفيذ في الأول من كانون الثاني/ يناير حين تتوقف المملكة المتحدة عن تطبيق القوانين الأوروبية بعدما خرجت رسمياً من الاتحاد الأوروبي نهاية كانون الثاني/ يناير الماضي.

قد يعجبك ايضا