مغاوير الثورة: سيطرةُ قوات النظام على التنف رسومٌ على خريطة

أكّد فصيل ما يُسمّى “مغاوير الثورة” التابع لفصائل المعارضة المدعوم أمريكياً، أن وصول قوات الأسد إلى الحدود العراقية “حلمٌ لن يتحقّق”.

وصرّح الناطق الرسمي باسم “مغاوير الثورة” أبو جرّاح، “هل من المعقول أن يفتح الأسد طريقاً طوله أكثر من 100 كيلومتراً وعرض خمسة كيلومترات بهذه السرعة، هل هو جدير!”  مؤكّداً أن هذا الخبر من قوات النظام مجرّد رسومٍ على الخريطة فقط.

وأوضح أن معسكر “الزكف” الذي شمله تقدّم النظام حسب ادّعائه، آمن بشكلٍ كامل من الناحية الشمالية والشرقية.

يأتي هذا بعد إعلان  قناة العالم الإيرانية صباح اليوم، عن وصول قوات النظام والميليشيات المساندة لها إلى الحدود السورية – العراقية.

هذا وذكرت أن العملية العسكرية نُفّذت انطلاقاً من “الشحمة” باتّجاه الشمال، للالتفاف حول بلدة “حميمية”، بالتزامن مع تحرّك ميليشيا “الحشد” بعملية التفاف داخل الأراضي العراقية، انطلاقاً من معبر الوليد، وحصل الإلتقاء على الشريط الحدودي شمال التنف.

وتحاول ميليشيات ” الحشد الشعبي” المدعومة إيرانيّاً، السيطرة على الطريق الواصل بين دمشق وبغداد من الجهة السورية، في خطوةٍ لتأمين طريقٍ بريّ يصل بين دمشق وطهران، لضمان تدفّق الإمدادات العسكرية برّاً إلى حليفها النظام السوري.

وكان قد أعلن التحالف عدّة مراتٍ تدمير أرتالٍ لقوات موالية للنظام في البادية السورية، قرب معبر “التنف” الحدودي بعد تحذيرات لقوات النظام بعدم الاقتراب من قاعدته العسكرية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort