مع اقتراب ذكرى تحرير المدينة.. افتتاح المكتبة الوطنية في الرقة شمال شرقي سوريا

إعادةُ إعمارِ المدن بعد الحروب لا تقتصر على ارتفاع الأبنية وسماكةِ جدرانِها، بل إعادةُ الإعمار تبدأ من الإنسان الذي قاوم وكافح للبقاء رغم كلِّ المصاعب التي واجهته خلالها.

مدينة الرقة شمال شرقي سوريا تعدّ المثال الأبرز للعودة إلى الحياة تدريجياً بعد تحريرها عام ألفين وسبعة عشر من تنظيم داعش الإرهابي الذي عاث فيها فساداً، وتسعى الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، وما زالت لإعادة مظاهر الحياة الطبيعية إلى جَوَادِّ المدينة وأزقتها التي ما زالت تتعافي من تبعات الحرب.

مكتبة الرقة الوطنية، هي إحدى تلك الخطوات التي تأمل من خلالها الإدارة الذاتية لزيادة الوعي بين أهالي المدينة، وكذلك نشرُ حبِّ القراءة والمطالعة بين الشباب.

 

المكتبة التي افتتحت الأربعاء بحضورٍ رسميٍّ وشعبي، وجاء افتتاحُها بالتزامن مع احتفالات المدينة بتحريرها، تضم اثني عشر ألف كتاب بثلاث لغاتٍ هي العربية والكردية والإنكليزية، موزّعةٍ على عشرين قسماً، إلى جانب قسمٍ خاصٍّ للتوثيق.


الرقة. مناف الموسى – إدارة المكتبة الوطنية

تصميم المكتبة مستمدٌّ من البيوت الرقاوية التراثية، وستشهد مستقبلاً فعالياتٍ وندواتٍ خاصّةً بالشأن الثقافي، وتضمّ قاعةً للمطالعة بهدف جذب المهتمين بالقراءة في المدينة وريفها.


فراس رمضان – الرئيس المشترك للجنة الثقافة والآثار بالرقة

وهكذا تسير مؤسّسات الإدارة الذاتية في مدينة الرقة بخُطًا واثقة في مسيرة إعادة إعمار الإنسان جنباً إلى جنب مع إعادة إعمار المدينة، على أمل أن يكون الجيل الناشِئ مصدرَ فخرٍ للمدينة في المستقبل.
الفيديو موجود في ملف المرسلين بمجلد اسمه الرقة

قد يعجبك ايضا