مع استمرار الفلتان الأمني.. فقدان مدني لحياته في ريف درعا

1235209861

تتصاعد عمليات القتل والاغتيال في محافظة درعا جنوبي سوريا في ظل انتشار السلاح والفوضى والفلتان الأمني الذي تشهده المحافظة، وعجز قوات الحكومة عن وضع حدٍّ لتلك الظواهر

أحدث تلك العمليات ما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان، الذي أشار إلى فقدان مدنٍّي لحياته على يد مدنٍّي آخر، إثر خلافاتٍ ومُشادّاتٍ جرت بينهما في بلدة نمر بريف درعا الشمالي.

وفي ردة فعل على الحادثة، هاجم شبان الحي الذي يسكن فيه الجاني وأقدموا على إضرام النيران في محلاتٍ تجارية ومنازلَ، وسط حالةٍ من التوتر والفوضى العارمة التي سادت المنطقة، ومناشداتٍ أهلية للعقلاء لفضِّ النزاع القائم.

جرحى من قوات الحكومة بانفجار عبوة ناسفة بريف درعا
في غضون ذلك أُصيب عددٌ من قوات الحكومة السورية بانفجار عبوةٍ ناسفةٍ زرعها مسلحون مجهولون بريف درعا جنوبي سوريا.

المرصد السوري أوضح أن عبوةً ناسفةً زرعها مجهولون استهدفت سيارةً عسكريةً لقوات الحكومة عند جسر الكم الواقع في جنوبي بلدة محجة بالقرب من الأوتوستراد الدولي بريف درعا، ما أسفر عن إصابة عددٍ منهم.

ووفقاً لتوثيقات المرصد السوري لحقوق الإنسان، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني أربعَمئةٍ وأربعاً وثلاثين حادثة فلتانٍ أمني، جرت جميعها بطرقٍ وأساليبَ مختلفة، وتسببت بمقتل ثلاثمئةٍ وخمسةٍ وأربعين شخصاً من المدنيين والعسكريين

قد يعجبك ايضا