معوقات تدفع الأردنيات للانسحاب من سوق العمل

جمعية معهد تضامن النساء الأردني “تضامن” ذكرت في بيان الأربعاء، بمناسبة يوم العمال العالمي إن “بيئة العمل في الأردن بيئة غير صديقة للنساء، فما زالت فجوة الأجور بين الجنسين كبيرة عن الأعمال ذات القيمة المتساوية سواء في القطاع العام أو الخاص، وينظر إلى المتزوجات منهن على أنهن عاملات محفوفات بالمخاطر”.
وأشار البيان إلى معاناة النساء العاملات من ضعف في منظومة المواصلات العامة، ومن عدم توفر حضانات في أماكن العمل، ويعانين من التمييز وعدم المساواة في الترقيات والتدريب، وما زال يمارس العنف ضدهن خاصة التحرشات الجنسية.
ووفق “تضامن” تعتبر الأسباب الجذرية للتمييز ضد النساء وعدم المساواة بين الجنسين من أهم معوقات التمكين الاقتصادي لهن، حيث يحق للزوج منع زوجته من العمل ما لم تشترط ذلك في عقد الزواج، وتحرم العديد من النساء من الميراث، ولا يتم تقاسم الأموال المشتركة بين الزوجين في حال الطلاق أو الانفصال.
وتابع تقرير “تضامن” أن ملكية النساء للأموال غير المنقولة تدنّت، إذ يمتلك 16 في المائة من النساء أراضٍي و23 في المائة منهن يمتلكن شققا، وأدى ذلك إلى ضعف وصولهن إلى الموارد بما فيها القروض الزراعية، وإلى ضعف حمايتهن الاجتماعية ولم يتجاوز عدد المشتركات في الضمان الاجتماعي 27 في المائة من مجموع المشتركين. إضافة إلى أنه في حالات عديدة لا تملك النساء حرية التصرف بأموالهن أو رواتبهن.
وتتساءل “تضامن” عن مدى تأثير تعديلات قانون العمل الجديد على زيادة مشاركة النساء الاقتصادية، ومن أبرز هذه التعديلات النص صراحة على تعريف “التمييز في الأجور” و”العمل المرن” و”العمل الجزئي”، وإلزام صاحب العمل بإنشاء حضانة للعاملين لديه ولديهم 15 طفلاً أعمارهم اقل من 5 سنوات، وحظر تأسيس نقابات عمالية على أسس دينية أو عرقية أو مذهبية، وإعفاء أبناء الأردنيات من تصاريح العمل، وتخفيض سن المؤسس لنقابة أصحاب العمل من 21 الى 18 عاماً، وإقرار إجازة أبوة للعامل مدتها 3 أيام، وإلزام صاحب العمل بالحد الدنى للأجور وفرض غرامات في حال المخالفة، وفرض عقوبة على صاحب العمل الذي يميز في الأجور بين الجنسين عن الأعمال ذات القيمة المتساوية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort