معهد يحذر من تبعات الحرب في أوكرانيا على حصة إفريقيا من القمح

مع انطلاق الحرب الروسية على أوكرانيا، توقع المراقبون أن تتخطى تأثيراتها العسكرية والاقتصادية البعد المحلي والقاري، ليصل مداها إلى معظم دول العالم.

معهد كييل الألماني للاقتصاد العالمي أكد في تقرير أن الدول الإفريقية قد تتعرض لأضرار وصفها بالجسيمة، نتيجة استمرار وقف صادرات الحبوب الأوكرانية.

التقرير أشار أن الحرب الدائرة في أوكرانيا من الممكن أن تلحق الضرر بإمدادات الحبوب المستخدمة في إنتاج الطعام بالدول الإفريقية، على نحو يؤدي إلى ارتفاع تكلفة الغذاء إذا توقفت أوكرانيا عن توريد الحبوب.

المعهد رجح أن تنعزل أوكرانيا مبدئياً عن الاقتصاد العالمي، وذلك بسبب انقطاع خطوط التجارة وتدمير البنى التحتية، واحتمال توجيه جميع عوامل الإنتاج نحو اقتصاد الحرب، محذراً من أن ذلك سيفاقم بشكل ملحوظ وضع الإمدادات في جميع أنحاء القارة السمراء.

التقرير الألماني أشار إلى أن كييف تزود دول شمال إفريقيا بشكل خاص بكميات كبيرة من الحبوب، والتي لا يمكن تعويضها من خلال مصادر إمداد أخرى حتى على المدى الطويل.

وأدت الحرب إلى إغلاق موانئ تصدير الحبوب، ليبلغ سعر القمح أعلى مستوياته منذ أربعة عشر عاماً إثر التوقف المفاجئ للصادرات الأوكرانية والانخفاض الحاد في صادرات روسيا، وهما الدولتان اللتان تسهمان بنحو ثلاثين في المئة من صادرات القمح العالمية، بالإضافة إلى كميات كبيرة من الأعلاف الحيوانية والزيوت.

 

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort