معركة الجرود اللبنانية تنتظر إشارة الانطلاق

أنهى الجيش اللبناني التحضيرات اللوجستية لمعركة جرود القاع ورأس بعلبك ضد تنظيم داعش الإرهابي، الذي يحتلّ قرابة 140 كيلومتراً مربعاً من الأراضي اللبنانية بعد مغادرة آخر مسلّح من سرايا أهل الشام جرودَ عرسال إلى سوريا الإثنين، ومُسارعة الجيش لاستعادة السيطرة على مراكز السرايا قرب بلدة عرسال الحدودية مع سوريا, مصدرعسكري أكد أنّ المعركة ستنطلق خلال أيام هذا الأسبوع، حيث يُرجّح أن ساعة الصفر باتت وشيكة جدّاً.

كل المؤشّرات الميدانية والسياسية تشي بأن المعركة تنتظر إشارة الانطلاق من قيادة الجيش، لا سيما أن التحضيرات العسكرية اللبنانية وحشود الألوية وأفواج التدخّل اكتملت، عدا عن أن المُقاتلات السورية تُمهّد للمعركة عبر سلسلة غارات على مواقع داعش الأساسية في معبر الزمراني ومرطبية وميرا.

أما عن التنسيق مع النظام السوري، فإن مصادر عسكرية جزمت أن التنسيق بات أمراً واقعاً ولا مفرّ منه على الرغم من السِجال الذي تفتعله بعض الأطراف السياسية بشأن هذا التنسيق، وفي السياق يؤكّد الخبير العسكري هشام جابر أنه لا مفرّ من التنسيق، لإنجاز تحرير الجرود من داعش، وإن ذلك التنسيق بات ضرورة عسكرية لنجاح المعركة ولا يمكن أن يخضع لمزاجيّة بعض القوى السياسية التي لها حسابات مختلفة عن حسابات الجيش.

 

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort