معارك محتدمة في باخموت وتضارب الأنباء بشأن خارطة السيطرة

لا يزال التصعيد العسكري هو سيد المشهد في مناطقَ متفرقةٍ من الشرق الأوكراني، خاصةً مدينة باخموت التي تشهد أعنف المعارك بين القوات الأوكرانية ونظيرتها الروسية، وسط تضارب الأنباء بشأن التقدم الميداني وخارطة السيطرة.

متحدثٌ باسم وزارة الدفاع الروسية، قال في تصريحاتٍ إعلامية، إن القوات الروسية تواصل الأعمال القتالية بالمناطق الغربية من مدينة باخموت، مضيفاً أن الطيران والمدفعية التابعين للجيش الروسي، أحبطا محاولات القوات الأوكرانية شنَّ هجومٍ مُضاد في المدينة

الدفاع: أرسلنا لأوكرانيا قذائف “تشالنجر” يحوي بعضها يورانيوم منضب

في غضون ذلك، قال جيمس هيبي نائب وزير الدفاع البريطاني، إن بلاده أرسلت إلى أوكرانيا آلاف القذائف لدبابات “تشالنجر اثنان”، والتي يحوي بعضُها يورانيوم مُنضّب، مضيفاً أن بلاده ليست ملزمةً بالتخلص من عواقب استخدامها عَقب انتهاء الصراع أو معرفة الأماكن التي تستهدفها كييف من خلالها، وَفقاً لتعبيره.

تقرير: تقدم روسيا العسكري في أوكرانيا محدود للغاية
ومع تزايد التكهنات حول الهجوم المُضاد المُرتقب للقوات الأوكرانية، نشر معهد دراسات الحرب الأمريكي تقريراً قال فيه، إن عمليات القوات الروسية في أوكرانيا تدور في كوبيانسك ولوغانسك وباخموت ومحور أفدييفكا- دونيتسك، ودونيتسك- زابوريجيا.

التقرير، أضاف أن القوات الروسية لم تحقّق أيَّ تقدمٍ كبير على المحاور السابقة، باستثناء باخموت حيث يحتدم القتال منذ شهور، وحشدت مواردَ نوعيةً ضخمة للاستيلاء على المدينة، مشيراً إلى أن روسيا تكبدت خسائرَ بشريةً وعسكريةً فادحة على مختلف الجبهات.

يأتي ذلك، في وقتٍ قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، خلال تواجده في نيويورك وترؤسه وفدَ بلاده في جلسات مجلس الأمن الدولي، إنه ليس هناك جدولٌ زمنيٌّ لوقف العمليات القتالية وإنهاء الحرب في أوكرانيا.

 

 

قد يعجبك ايضا