معارك عنيفة بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع في مدينة الفاشر

تتواصل المعارك العنيفة والهجمات المتبادلة في عدة مناطق من السودان لا سيما ولايتي الجزيرة في الوسط وشمال دارفور وعاصمتها الفاشر في الغرب، التي تحاصرها قوات الدعم السريع وتشنّ عليها هجماتٍ متكرّرةً منذ أسابيع.

 

موقع “سودان تريبيون” السوداني، أفاد أن اشتباكاتٍ عنيفةً بالأسلحة الثقيلة اندلعت بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع في مدينة الفاشر، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين وعدد من المدنيين.

ونقل الموقع عن قيادي في القوة المشتركة وهي تحالف من حركات مسلحة أنشئ في دارفور بعد اندلاع الحرب بين الجيش وقوات الدعم السريع، أن قواتهم شنّت هجوماً على مواقع للدعم السريع في مناطق البورصة والكهرباء بالفاشر وكبدتها خسائر كبيرة.

الموقع ذكر أيضاً نقلاً عن قيادي بالدعم السريع، أن قواتهم خاضت اشتباكات مع الجيش والحركات المتحالفة معه في أحياء الصفاء والجيل والمصانع في الفاشر، وكبدتهم خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد، على حد تعبيره.

ومن جانبها، نقلت وسائل إعلام سودانية عن سكان في مدينة الفاشر، أن قوات الدعم السريع قصفت أحياءً سكنية غربي المدينة، ومشفى الفاشر، ما أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى.

تجمع “قوى تحرير السودان” يقيل رئيسه ويشكل لجنة للتحقيق معه

في غضون ذلك، أعلن تجمع “قوى تحرير السودان” في إقليم دارفور، إقالة رئيسه الطاهر حجر وتشكيل لجنة لمحاسبته واتهامه بـ”الخيانة العظمى” ومساندة قوات الدعم السريع ضد الجيش والحركات المسلحة، والفساد المالي والانفراد بالقرار داخل التجمّع.

وكان حجر قد أعلن في وقتٍ سابق، انسحاب تجمّع “قوى تحرير السودان” من القوة المشتركة في دارفور بدعوى “تخلّي بعض الحركات المسلحة في القوة عن الحياد وإعلان انحيازها للجيش والقتال معه”، وقال إنه في ظل الوضع الحالي أصبح من المستحيل على القوة المشتركة القيام بالمهام التي كونت من أجلها.

قد يعجبك ايضا