معارك إدلب تمتد إلى ريف دمشق

اتهمت “هيئة تحرير الشام” التي يقودها “جبهة النصرة- ذراع القاعدة في سوريا”، فصيل “فيلق الرحمن” المدعوم قطرياً، بقتل عنصرٍ لها في الغوطة الشرقية، وطالبت بتسليم المسؤولين عن قتله، بينما ردّ الأخير أنَّ قتله جاء في اشتباكات بدأها عناصر “الهيئة”.

وذكرت الهيئة ، “إنَّ مجموعة من فيلق الرحمن اعترضت أحد عناصرها في بلدة حمورية، وحاولوا أخذ سلاحه بالقوة، فدافع عن نفسه، فتبعه عناصر الفيلق إلى بيته وقتلوه”.

وفي السياق، نفى فيلق الرحمن الاتهامات موضحاً “أنَّ عنصر الهيئة اعتدى بإطلاق النار على أحد عناصره، وعند مطاردته استعصى في  بناء، وأطلق النار عليهم، ممّا اضطرهم للتعامل مع الأمر و قتله.

في حين تناقل ناشطون في الأيام الماضية، أنباء حول طلب “فيلق الرحمن” من “الهيئة”الاندماج في صفوف الفيلق، أو الخروج إلى مدينة إدلب.

وتأتي المواجهات بين الفصيلين “الحليفين”، استمراراً للمعارك التي جرت في محافظة إدلب، بعد فرض “النصرة” هيمنتها على المحافظة، وطردها للمجموعات المدعومة تركياً وقطرياً.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort