مظلوم عبدي: سنكون طرفاً إيجابياً لإنجاح التفاهمات مع تركيا

بمناسبة الاجتماع السنوي لقادة تشكيلات قوات سوريا الديمقراطية، الذي ينعقد مدينة الحسكة شمال شرقي سوريا، أكد القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي، أن قواته ستبذل كل الجهود، لإنجاح التفاهمات مع تركيا، حول ما تسمى المنطقة الآمنة، المزمع إنشاؤها على الحدود بين سوريا وتركيا.

ونقلت وكالة نورث برس الإخبارية عن عبدي، تعهده بأن تكون قسد طرفاً إيجابياً في إنجاح تلك التفاهمات، مؤكداً على أن عفرين نقطة مهمة في نجاح التفاهمات، وأن إعادتها مطلوب أساسي، لا يمكن بدونه وبدون عودتها إلى وضعها الطبيعي أن يكون هناك سلام دائم في سوريا وفق تعبيره.

كما دعا عبدي في معرض كلمته النظام السوري، إلى إيجاد حل يتناسب مع الوضع الراهن في شمال وشرقي سوريا والاعتراف بالإدارة الذاتية وحقوق الشعب الكردي، في إطار سوريا تعددية ديمقراطية.

البنتاغون: “قسد” تفكك تحصيناتها في المنطقة الآمنة بسوريا

وفي سياق الحديث عن المنطقة الآمنة، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية أن قوات سوريا الديمقراطية، بدأت بتفكيك تحصيناتها القريبة من الحدود في المنطقة الآمنة.

وقالت القيادة المركزية الأمريكية في بيان على حسابها في تويتر، إن قسد أثبتت بذلك تمسكها بدعم تطبيق الآلية الأمنية، وأُرفق مع البيان صور تظهر عملية نسف تحصينات تحت إشراف عسكريين أمريكيين.

وكان البنتاغون أعلن في وقت سابق، أن وزيرا الدفاع الأمريكي، مارك إسبر، والتركي، خلوصي أكار، أعلنا أثناء مكالمة هاتفيه الخميس، أن الآلية التي تم التوافق حولها بين تركيا والولايات المتحدة، من شأنها تأمين الحدود بين سوريا وتركيا و”تقليص عدد العمليات الغير متفق عليها، والتي تنافي المصالح المتبادلة للطرفين.

قد يعجبك ايضا