مظلوم عبدي: تصريحات أردوغان ضد ماكرون لا تعبر عن رأي المسلمين

لم يترك رئيس النظام التركي رجب أردوغان وسيلة إلا واستخدمها لتحقيق غاياته السياسية، بما فيها استغلاله للدين، وليست تصريحاته الأخيرة ضد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، سوى إحدى هذه الوسائل التي يحاول من خلالها إظهار نفسه كحامٍ للإسلام والمسلمين.

ورداً على أردوغان واتهاماته للرئيس الفرنسي، عبر القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي عن تضامنه مع ماكرون، كما أكد أن الرئيس الفرنسي ساعد في حماية المسلمين من تنظيم داعش الإرهابي، ولعب دوراً رئيسياً في هزيمة التنظيم وحماية القيم الإنسانية.

مظلوم عبدي، أضاف في تغريدة على تويتر أن أردوغان بتصريحاته تلك، لا يعبر عن رأي المسلمين ومصالح العالم الإسلامي، بل يستخدم الدين الإسلامي لمصلحته الشخصية.

آلدار خليل: أردوغان يستغل الأحداث للانتقام من فرنسا
في السياق، قال عضو مجلس الرئاسة في حزب الاتحاد الديمقراطي آلدار خليل، إن أردوغان يستغل الأحداث لينتقم من فرنسا التي كشفت حقيقة الدور السلبي للنظام التركي المناهض للاستقرار الإقليمي والدولي.

وفي تغريدة على تويتر، أكد خليل أن أردوغان يستغل بعض الأحداث في فرنسا، تحت حجج معينة ليهاجمها وينتقم منها، ويدعي حرصه على الدين، متناسياً المجازر التي قام بها ولا يزال، في شمال وشرق سوريا وعموم المنطقة.

وكان ماكرون تعهد بمحاربة ما وصفها “النزعة الانفصالية الدينية”، قائلاً إن ذلك “يهدد بالهيمنة على بعض المجتمعات الإسلامية في فرنسا”، وذلك بعد أن تسبب ذبح مدرس فرنسي بصدمة في البلاد.

قد يعجبك ايضا