مظاهرة لمهجري عفرين أمام مركز المصالحة الروسي

مع اقتراب الذكرى السنوية الثالثة لاحتلال عفرين من قبل تركيا وفصائلها الإرهابية، تظاهر المئات من مهجري عفرين أمام مركز المصالحة الروسي في قرية الوحشية بريف حلب الشمالي؛ للتنديد بسياسة الحصار الخانق المفروض عليهم من قبل الحكومة السورية وروسيا.

المتظاهرون طالبوا بفك الحصار الخانق الذي تمارسه عليهم روسيا والحكومة السورية، وقالوا إن روسيا تطلب أربعين في المئة من المحروقات التي ترسلها لهم الإدارة الذاتية.

كما دعا المتظاهرون إلى عدم استخدامهم كورقة للمساومة السياسية من قبل روسيا والحكومة السورية، مشددين على أن ثروات سوريا لكل السوريين.

وبعد لقاء وفد المحتجين مع مسؤولي مركز المصالحة، تعهد المسؤولون بتلبية جميع مطالب المتظاهرين، والسماح بمرور المواد الأساسية والمحروقات إلى المنطقة.

ومنذ ثلاث سنوات تفرض الحكومة السورية حصاراً خانقاً على مهجري عفرين الموجودين في ريف حلب الشمالي، وتمنع دخول المواد الأساسية وخاصة المحروقات والمواد الغذائية إلى المنطقة.

واحتلت تركيا والفصائل الإرهابية التابعة لها منطقة عفرين عام ألفين وثمانية عشر، ما اضطر معظم السكان المدنيين للنزوح عن ديارهم، حيث لجأ قسم كبير منهم إلى مخيم برخدان في ريف حلب الشمالي.

قد يعجبك ايضا