تظاهرات حاشدة في ذكرى 30 يونيو في العاصمة خرطوم

في الذكرى السنوية الأولى لمليونية ثلاثين يونيو، التي أعقبت فض اعتصام القيادة العامة، العام الماضي، خرج عشرات آلاف المحتجين السودانيين في العاصمة الخرطوم، مطالبين بالعدالة وتصحيح مسار الثورة.

المحتجون رفعوا شعاراتٍ تطالب بالقصاص من قتلة الثوار، وإصلاح النظام القضائي، وإقالة مدير عام الشرطة، فضلاً عن المطالبة بتسليم السلطة فوراً للمدنيين.

وتزامنت التظاهرات مع إعلانِ تجمّعِ المهنيينَ السودانيين عن جملةٍ من المطالب، أهمّها تصحيح مسارِ الثورة خلال الفترة الانتقاليّة، وإصلاح المنظومةِ العدليّة، وتقديم رموزِ النظام السّابقِ ومرتكبي الجرائم منذ الثلاثين من يونيو عام ألفٍ وتسعمئة وتسعة وثمانين، لمحاكماتٍ عادلةٍ وعلنيّةٍ بشكلٍ عاجلٍ ودون تأجيل.

تجمع المهنيين أكد أيضاً على أهميّةِ استكمالِ هياكلِ السلطةِ الانتقاليّةِ وهيكلةِ المؤسّسة العسكريّةِ وبناءِ جيشٍ وطنيٍّ تحتَ إشرافٍ كاملٍ من مجلسِ الوزراءِ المدنيّ بالإضافة للإصلاح الاقتصادي.

السلطات تفرق المتظاهرين وتقطع الطرق للعاصمة
وتشهد الخرطوم إجراءاتٍ أمنيةً مشددة، حيث أغلقت السلطات الجسور التي تربط مدن الخرطوم الثلاث، فضلاً عن إغلاق الطرق المؤدية لمقر قيادة الجيش بالعاصمة.

وأظهر شريط فيديو تداوله نشطاء على شبكات التواصل الاجتماعي، قوات الأمن وهي تطلق بشكلٍ كثيفٍ القنابل المسيلة للدموع على آلاف المتظاهرين، أمام البرلمان وتفرقهم بالقوة.

واتفقت المعارضة والجيش في السودان منتصف العام الماضي، بعد الإطاحة بنظام عمر البشير على تقاسم السلطة بين الجانبين خلال فترةٍ انتقاليّةٍ تستمر ثلاثة أعوام.

قد يعجبك ايضا