مظاهرات نسائية في باكستان احتجاجاً على الاعتداء الجنسي لسيدة ثلاثينية

احتجاجاتٌ نسائية وغضب عارمٌ شهدته عدة مدن باكستانية، احتجاجاً على عملية اعتداء جنسي جماعي بحق سيدة في بداية الثلاثينات من عمرها أمام أطفالها على طريق لاهور شرقي باكستان.

السيدات والفتيات المشاركات في المظاهرة، رفعن شعاراتٍ مناهضة للعنف ضد المرأة، وما أثار غضبهن هي طريقة تعامل الشرطة الباكستانية مع القضية، بإلقائها اللوم على الضحية.

وبحسب رويترز، فإن السيدة غادرت منزلها صباحاً مع طفليها، وتعطلت سيارتها لنفاذ الوقود، فقام رجلان بكسر زجاج السيارة وسحبها مع طفليها إلى حقل ٍ بجانب الطريق السريع، واعتدوا عليها وسرقوا مجوهراتها واموالها وبطاقاتها المصرفية.

مبادرة نساء القانون، مجموعةٌ من المحاميات والمدافعات عن حقوق المرأة، أشاروا في بيان أن ارتياد الأماكن العامة والتنقل الآمن هو حق أساسي لكل شخص بما في ذلك النساء، منتقدين تصريحات المحقق الرئيسي في القضية ” عمر شيخ” التي تلوم الضحية.

وفي الفترة الأخيرة ازدادت حالات الاعتداء الجنسي للنساء في باكستان، وبدأت تأخذ منحنى خطير في ظل ضعف الرقابة الحكومية بالبلاد.

قد يعجبك ايضا