مظاهرات لأحزاب وتيارات خارج التيار الصدري والإطار التنسيقي في بغداد

بالتزامن مع تظاهرات منفصلة لكل من التيار الصدري، والإطار التنسيقي، خرج العشرات من أنصار الأحزاب والتيارات المدنية يوم الجمعة، في ساحة الفردوس وسط العاصمة بغداد، احتجاجاً على استمرار الأزمة السياسية في البلاد.

عشرة أحزاب وتيارات مدنية أكدوا في البيان الختامي للتظاهرة، على ضرورة حل مجلس النواب الذي وصفوه بـ”العاجز”، وإجراء انتخابات حرة ونزيهة، في ظل “قانون انتخابي عادل، ومفوضية مستقلة، وتطبيق قانون الأحزاب”.

البيان أوضح أنه منذ أكثر من عقد والشعب وقواه المدنية والوطنية تؤكد على أن هذا النظام برمته بحاجة ماسة إلى إصلاحات حقيقية، دون أن يستجب أي من أحزاب السلطة وساستها، مبيناً أن نهج المحاصصة والتجاوز على الدستور، والاصطفاف الطائفي والعنصري سيؤدي إلى انهيار البلد.

الموقعون على البيان، حذروا من أن عدم الاستجابة لنداء الشعب بالتغيير الذي أصبح ضرورة وطنية، فإن التكلفة السياسية ستكون باهظة، مشددين على أن التغيير لا بد أن يستند إلى مبادئ السلمية والديمقراطية والمواطنة، ويكرس الهوية الوطنية الجامعة، ويحفظ الحقوق والحريات ويحقق العدالة الاجتماعية.

يذكر أن البيان حمل توقيع كل من “الحزب الشيوعي العراقي وحزب التيار الاجتماعي الديمقراطي وحزب الأمة العراقية والحركة المدنية الوطنية وحركة “نازل أخذ حقي الديمقراطية” والجبهة الفيلية وحراك البيت العراقي والتيار الديمقراطي والمجلس التشاوري لحركات تشرين والقوى الوطنية وحركة تشرين الديمقراطية”.

قد يعجبك ايضا