مظاهرات في الرستن للإفراج عن المعتقلين مع استمرار الخروقات

شهدت مناطق “خفض التصعيد” في ريف حمص الشمالي خروقات متبادلة بين القوات النظامية من جهة، والفصائل المسلحة من جهة أخرى، حيث ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قوات النظام استهدفت مساء أمس أماكن في منطقة “الحولة” بريف حمص الشمالي، عقبه استهداف الفصائل المسلحة لحواجز قوات النظام في “قرمص” و”مريمين” ونقاط أخرى لقوات النظام، ولا معلومات عن خسائر بشرية.

أما في مدينة “الرستن” فقد خرج الأهالي بمظاهرة طالبوا فيها بالإفراج الفوري عن المعتقلين في سجون النظام ومعرفة مصير المفقودين قبل أي اتفاق، وإسقاط النظام السوري.

وقامت مجالس وفعاليات مدنية في مدينة “تلبيسة” و”كفرلاها” و”بلدة تلدو” و”الرستن” بتسجيل أسماء المعتقلين والمفقودين بدءاً من يوم الاثنين إلى يوم الخميس القادم، تمهيداً لتقديمها إلى الجهة الضامنة للاتفاق “روسيا” من أجل إطلاق سراحهم تنفيذاً لبنود الاتفاق.

وفي ريف حمص الشرقي، تواصلت العمليات العسكرية في بادية “السخنة” بعد تمكن قوات النظام من فرض سيطرتها الكاملة على المدينة، وسط استمرار عمليات تفكيك الألغام التي خلفتها عناصر “تنظيم داعش” داخل المدينة التي كانت تعد آخر معقل للتنظيم في محافظة حمص، ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استمرار قوات النظام في عملية تقدمها بمحيط المدينة وضواحيها الشمالية والشرقية، في محاولة من قوات النظام تحصين المدينة، ضد هجمات معاكسة للتنظيم الذي كان يسيطر على المدينة منذ أيار من العام الفائت 2015، وسط عمليات قصف مكثف ومستمر من قبل قوات النظام ومن الطائرات الحربية الروسية على الضواحي الشمالية لمدينة السخنة على الطريق الواصل بينها وبين منطقتي الطيبة والكوم، بالتزامن مع استهدافها للضواحي الشرقية للمدينة على الطريق المؤدي إلى دير الزور.

 

هفال عمر

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort