مظاهرات في الجنوب اليمني احتجاجاً على الفقر وانعدام الخدمات

في ظل التوتراتِ الأمنية التي يعانيها الجنوبُ اليمني، تفجّرت تظاهراتٌ عنيفةٌ في عدن ومدن أخرى، احتجاجاً على انتشار الفقر وانقطاع الخدمات الأساسية من ماء وكهرباء وخدمات طبية وغيرها.

وبحسب مصادر محلية، فإن مئاتِ المحتجين اشتبكوا مع قوات الأمن في مناطق خور مكسر وكريتر والشيخ عثمان في عدن، حيث قطع المتظاهرون الطرقَ وأشعلوا النارَ في مبانٍ حكوميةٍ وأحرقوا السياراتِ في الشوارع.

وأكّدتِ المصادرُ ذاتها أن متظاهراً واحداً على الأقٌل سقط قتيلاً وجُرِحَ العشراتُ في الشيخ عثمان، في حين اقتحم عشراتُ المتظاهرين قصرَ معاشيق الرئاسي، وذلك مع ورود أنباء عن وقوع اشتباكات أخرى في محافظات حضرموت وشبوة وأبين خلال اليومين الأخيرين.

من جهته، دعا متحدثٌ باسم المجلس الانتقالي الجنوبي إلى مزيد من المظاهرات في شبوة، في وقتٍ أكّدتِ فيه الحكومةُ اليمنيةُ أن قواتِ الأمنِ ستحمي المحتجين لكنها لن تتهاونَ إزاء تخريب الممتلكات العامة والخاصة.

وتسعى الحكومةُ اليمنيةُ والتحالفُ العربي لتفادي نشوءِ جبهةٍ جديدةٍ ومزيدٍ من القلاقلِ في الجنوب، في وقتٍ يهاجم فيه الحوثيون محافظةَ مأربَ الغنيةَ بالنفط، ما تسبب بنزوح آلاف المدنيين خلال الأسبوع الأخير.

ويعاني جنوبُ اليمن حالةً من الشللِ بسبب خلافات بين حكومة عبد ربه من منصور هادي والمجلس الانتقالي الجنوبي، بالإضافة لحالةِ البؤس جرّاء البطالة والتضخم المتصاعد في بلدٍ يعتمد معظمُ سكانه البالغ عددهم نحو ثلاثين مليوناً، على المساعدات الإنسانية.

قد يعجبك ايضا