مصر وفرنسا تحذران من مغبة التدخل التركي في الشأن الليبي

في ظل استمرار النظام التركي بإرسال المرتزقة السوريين التابعين له لزعزعة الاستقرار في المنطقة عموماً وليبيا خصوصاً، حذرت فرنسا ومصر من مغبة التدخلات التركية في الشأن الليبي.

وفي اتصال هاتفي بين وزير الخارجية المصري سامح شكري ونظيره الفرنسي جان إيف لودريان، شدد الجانبان على ضرورة وقف التمدد التركي في ليبيا.

كما تناول الوزيران آخر مستجدات الوضع على الساحة الليبية، وسبل التوصل لتسوية سياسية شاملة للأزمة بما يعمل على استعادة الامن والاستقرار والقضاء على الإرهاب، وتحقيق تطلعات الشعب الليبي.

ويواصل النظام التركي إرسال المرتزقة السوريين إلى طرابلس كما نشر العديد من الطائرات المسيرة التي تستهدف قوات الجيش الليبي.

لافروف وصالح يؤكدان ضرورة إنهاء “عسكرة الأزمة” والجلوس للحوار

على صعيد آخر قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إن موسكو تؤيد وقفاً فورياً لإطلاق النار في ليبيا وإجراء محادثات سياسية تفضي إلى تشكيل سلطة موحدة.

وأكد لافروف، ورئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح خلال اتصال هاتفي، عدم جدوى أي محاولات لحل الأزمة الليبية بالطرق العسكرية، وضرورة عدم الإبطاء في إطلاق حوار بناء بمشاركة جميع القوى السياسية الليبية.

كما ناقش الطرفان عدداً من الجوانب الدولية للتسوية الليبية، بما في ذلك آفاق تطبيق قرارات مؤتمر برلين الدولي حول ليبيا، والقرار الذي تبناه مجلس الأمن الدولي من أجل تثبيتها.

قد يعجبك ايضا