مصر.. وزارة الري تفند التصريحات الإثيوبية بشأن سد النهضة

تعقيباً على تصريحات إثيوبيا الأخيرة، بشأن سدِّ النهضة ورفضِها الالتزامَ بالاتفاقيات التاريخية المُوقَّعة لتوزيع مياه النيل، أعلنَ المتحدثُ باسم وزارة الري المصرية محمد غانم، أنَّ الجداولَ التي أعلنتْ عنها إثيوبيا غيرُ صحيحة.

غانم، أوضحَ أنَّ الدولَ الثلاثَ تحدَّثت خلال المفاوضات الماضية عن جدول يرتبطُ بكمياتِ المياه التي سيتمُّ تخزينُها في السد أثناءَ الملء وبين مستوى الفيضان، مؤكداً عدمَ التوصل إلى اتفاق بشأن تلك الجداول، التي قال إنَّ الجانبَ الإثيوبيَّ أخرجَها من السياق التي تمَّ وضعُها من أجله.

وشملتْ مفاوضاتُ سدِّ النهضة المتعثرةُ لسنواتٍ العملَ على مجموعةٍ من الجداول لتنظيم عمليَّةِ الملء والتشغيل إلاَّ أنَّ الجانبَ الإثيوبيَّ وَفْقًا لغانم اجتزأ هذه الجداولَ فقط من سياقها، وهو ما اعتبرَهُ المتحدثُ الوزاريُّ أمراً مرفوضاً .

ومع اقتراب موعد الملء الثاني الذي أعلنتْ عنه إثيوبيا في تموز/ يوليو القادم أكَّدتْ كُلٌّ من القاهرة والخرطوم على ضرورة الوصول لاتفاقٍ مُلزِمٍ يضمنُ حقوقَهما المائيَّةَ قُبيل الشروع بعملية الملء، فيما أعلنتْ أديس أبابا أنَّها ستتكبَّدُ خسارةً بقيمة مليار دولار حالَ عدم إقدامها على الملء الثاني.

وارتفعتْ مؤخرًا حدَّةُ التصريحات بين دولة المنبع من جهة ودولتي المصب من جهة أخرى، وسطَ تهديداتٍ مصريَّةٍ باللجوء إلى مجلس الأمن لمنع إثيوبيا من الملء دون اتفاق.

قد يعجبك ايضا