مصر تفتتح معبد إيزيس بعد 150 عاماً من اكتشافه

لسنوات عديدة ظل معبد إيزيس بمحافظة أسوان جنوب مصر مسكناً للطيور والخفافيش قبل أن تتحرك وزارة السياحة والآثار المصرية لوضعه في قائمة أعمال الترميم، وعقب عامين من العمل داخل الصرح الأثري الكبير جرى افتتاحه اليوم ليصبح جاهزاً لاستقبال الزوار لأول مرة بعد اكتشافه منذ 150 عاماً.

ويقع معبد إيزيس الذي يبلغ طوله 19 متر وسط منطقة سكنية بوسط مدينة أسوان، وتعود أهميته إلى تشييده في عهد الملك بطليموس الثالث لعبادة الإله إيزيس وثالوث أسوان، والعثور عليه في حالة جيدة  عام 1871 خلال مد خط سكة حديد بالمنطقة.

وخلال السنوات الماضية قررت البعثة السويسرية القائمة على أعمال تنقيب في أسوان، استخدام المعبد كمخزن للحفائر، وهو ما لفت الانتباه من جديد إلى أهمية المكان وضرورة التدخل لإعادة إحيائه بعد عقود من الإغلاق، كما تؤكد فتحية الحفني، كبير مفتشي أثار أسوان القديمة لموقع سكاي نيوز عربية.

وتضيف الحفني: “أثناء زيارتنا الأولى أدركنا قيمة المعبد الأثرية، وأنه سيصبح واجهة لمحافظة أسوان أمام المصريين والسياح الأجانب بعد افتتاحه، لذلك كان علينا التحرك سريعا وإنجاز التجربة بخطوات سليمة وبمهارة عالية”.

ويرجح أن المعبد عاش فيه مجموعة من القساوسة في القرن السادس الميلادي، ويدل على ذلك وجود صلبان على الأعمدة ومذابح ونقوشات في الغرف المختلفة فضلاً عن المناظر الموجود على الجدار الخارجي للمكان.

قد يعجبك ايضا