مصر تستدعي القائم بالأعمال التركي بعد تصريحات لأردوغان في الأمم المتحدة

على خلفية ادعاءات رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان تجاه مصر، خلال خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، استدعت وزارة الخارجية المصرية، القائم بالأعمال التركي في القاهرة، وسلمته مذكرة احتجاج رسمية بسبب تدخل أردوغان في شؤون مصر.

وجاء استدعاء القائم بالأعمال التركي بعيد رد رسمي تقدمت به بعثة مصر لدى الأمم المتحدة في نيويورك، إلى الجمعية العامة، استنكارا لما جاء في خطاب أردوغان بالأمم المتحدة، من ادعاءات مرتبطة بوفاة الرئيس المصري السابق محمد مرسي.

واعتبر الرد المصري أن ادعاءات أردوغان ضد مصر لا تعدو كونها محاولة يائسة منه لصرف النظر عن تدهور وضع نظامه، والخسائر المُتتالية التي يُعانيها سواء على المستوى الحزبي، أو على الساحة الداخلية التركية والساحة الدولية.

الخطاب المصري أكد على الدور المشبوه لرئيس النظام التركي بدعم الإرهاب في المنطقة واحتضانه لجماعة الإخوان الإرهابية وعناصرها وتوفير الدعم السياسي والمنصات الإعلامية لعناصرها، بهدف الترويج لأفكارهم التخريبية في مصر والمنطقة بأسرها.

وأعربت بعثة مصر في الأمم المتحدة، عن بالغ استغرابها واستهجانها تجاه ما قالت إنه تصميم أردوغان على مواصلة ادعاءاته الواهية التي تعكس حقداً وضغينة تجاه مصر وشعبها.