مصر.. تحذيرات من ملء سد النهضة وتشغيله دون تنسيق مع دول المصب

في تأكيداتٍ جديدةٍ على سعي مصر للتوصّلِ إلى حلٍّ سلميٍّ لأزمةِ سدِّ النهضة، حذّرَ وزيرُ الريّ المصري محمد عبد العاطي من ملءِ وتشغيلِ السدّ الذي أقامته إثيوبيا على النيل الأزرق، بدونِ تنسيقٍ مع دولِ المصبّ لأنّ الأمرَ سيشكّلُ تحدياً كبيراً على حدِّ وصفه.

وفي كلمة ألقاها في أسبوع القاهرة للمياه نوّهَ الوزير المصريّ إلى المخاطر التي ستواجه دول المصبّ في حالات الجفاف والفيضان الشديد، وقال إنّ بلاده سعت منذ بداية المفاوضات الثلاثية إلى اتفاقٍ عادلٍ يراعي مصالح الدول الثلاث.

وتصاعدت حدّةُ الخلاف، لا سيّما بين مصر وإثيوبيا قبل أشهر، مع إعلانِ رئيسِ الوزراءِ الإثيوبي آبي أحمد بدء ملء خزان السد قبل الموعد المتفق عليه.

وكانت الدول الثلاث إثيوبيا ومصر والسودان قد فشلت في دمجِ مقترحاتها بشأنِ طريقةِ ملء سدّ النهضة وتشغيله، بسبب خلافات واسعة حول عددٍ من النقاطِ القانونية والفنية، في آب/ أغسطس الماضي.

وتعثّرتِ المفاوضاتُ بسبب مطالبة كلٍّ من مصر والسودان بأن يكون أي اتفاق يتم التوصّل إليه ملزماً قانوناً بما يتعلق بآليّة فضِّ المنازعات المستقبلية وكيفية إدارة السد خلال فترات انخفاض هطول الأمطار أو الجفاف، وهو الأمرُ الذي رفضته إثيوبيا.

وتتبادل القاهرة والخرطوم من جهة، وأديس أبابا من جهة أخرى الاتهامات بخصوص تعطيل المفاوضات المستمرة منذ تسع سنوات.

وتعتبر إثيوبيا سد النهضة الذي يتوقع أن يصبح أكبر منشأة لتوليد الطاقة الكهربائية من المياه في أفريقيا ضرورياً لتحقيق التنمية الاقتصادية في البلاد، فيما تراه مصر تهديداً حيويّاً لها، إذ إن نهر النيل يوفر لها أكثر من خمسة وتسعين بالمئة من احتياجاتها من مياه الري والشرب.

قد يعجبك ايضا