مصر تؤكد تمسكها باتفاق ملزم حول سد النهضة الإثيوبي

في آخر مستجدات سدِّ النهضة، أبلغت مصرُ الاتحادَ الافريقيَّ تمسكها ببلورة اتفاقٍ قانونيٍّ مُلزمٍ حول السد الإثيوبي، الذي يعد مصدر خلاف مستمر منذ سنوات بين القاهرة وأديس أبابا والخرطوم.

جاء ذلك في بيان للرئاسة المصرية إثر اتصال هاتفي تلقاه الرئيس عبد الفتاح السيسي من نظيره الجنوب إفريقي ورئيس الاتحاد الإفريقي سي ريل رامافوزا.

البيان أوضح أن الرئيسينِ تبادلا وجهات النظر بشأن مستجدات قضية سد النهضة في إطار المفاوضات الثلاثية، تحت رعاية الاتحاد الإفريقي برئاسة جنوب إفريقيا.

بدوره جدد السيسي تمسك مصر باتفاق قانوني يحفظ حقوقها المائية من خلال تحديد قواعد ملء وتشغيل السد، مشيراً إلى أن مياه النيل تمثل قضية وجودية بالنسبة لمصر وشعبها.

ووفق البيان أعرب رامافوزا عن تقديره للجهود المصرية الهادفة إلى إنجاح المفاوضات، بهدف الوصول إلى حل للقضية، مؤكداً استمرار التنسيق المكثف بين البلدينِ خلال الفترة المقبلة.

وتعثرت المفاوضات بين مصر والسودان وإثيوبيا على مدار تسع سنوات، وسط اتهامات متبادلة بين القاهرة وأديس أبابا بالتعنت وفرض حلول غير واقعية.

وتصرُّ أديس أبابا على ملء السد حتى لو لم تتوصل إلى اتفاق مع القاهرة والخرطوم، بينما تشدد الأخيرتان على ضرورة التوصل إلى اتفاق ثلاثي بشأن السد الواقع على النيل الأزرق.

وتتخوف القاهرة من تأثير سلبي محتمل للسد على تدفق حصتها السنوية من مياه نهر النيل، فيما تقول أديس أبابا إنها لا تستهدف الإضرار بأحد، وإن الهدف من بناء السد هو توليد الكهرباء بالأساس.

قد يعجبك ايضا