مصري مولع بالهواتف القديمة يرفض استخدام الهاتف المحمول

رغم ولعه بالهواتف القديمة لا يملك المصري حسن التركي هاتفا محمولا ويقضي وقته في إصلاح تلك الهواتف التي يعود بعضها للقرن التاسع عشر ويبيعها لزبائن مولعين مثله بالهواتف القديمة.

حسن التركي جامع ومحب لأجهزة الهاتف القديمة قد يكون من بين قلة في عصر الرقائق الإلكترونية والاتصالات المرئية الذي لا يتحرك في حياته العادية حاملا هاتفا محمولا في جيبه.

ولكن يمكن لأقارب وأصدقاء التركي البالغ من العمر 65 عاما، الوصول إليه على هاتف أرضي عتيق يرجع تاريخه لعام 1898 يضعه في غرفة المعيشة وهو واحد من عدة هواتف قديمة جمعها.

يجلس التركي، وهو صاحب متجر لإصلاح الهواتف، على مقعده الوثير في غرفة المعيشة مجريا اتصالا من الهاتف العتيق في مشهد يذكر ببدايات القرن العشرين.

يشتري التركي قطعه من مزادات‭‭‭‭ ‬‬‬‬ أو يجمعها من قصور وفيلات قديمة فيصلحها ويعيدها للعمل من أجل زبائن مولعين مثله بالهواتف القديمة.

وفي سوق العتبة المزدحم في قلب القاهرة يجمع التركي هواتفه التي تضم واحدا من عام 1933 كان يستخدمه الملك فاروق وعليه صورته. ولديه قطعة كان يملكها تشارلي تشابلن وأخرى لطومسون هادسون وهواتف كانت مملوكة لغيرهم من المشاهير المصريين والأجانب.

ويقول ابنه محمد الذي يساعده أحيانا في العمل بالمتجر إنه يفتخر بمهنة والده.

ويبيع التركي بعض الهواتف النادرة لكنه يعتزم الاحتفاظ ببعضها ليورثها لأبنائه.

قد يعجبك ايضا