مصرع العشرات جراء الأمطار والفيضانات بأمريكا الوسطى‎

أعلنت السلطات في السلفادور وغواتيمالا، أن ثلاثة عشر شخصاً لقوا حتفهم في البلدين جراء فيضانات وانهيارات أرضية، تسببت بها الأمطار الغزيرة، التي تشهدها دول أمريكا الوسطى.

وقال رئيس الدفاع المدني في السلفادور، لويس أمإيا، أن تسعة أشخاص فقدوا حياتهم في انهيار أرضي في منطقة “تاكوبا” الغربية، كما لقي شخصان حتفهما إثر سقوط شجرة على سيارتهما.

وذكرت السلطات أن قرابة 900 شخص ما يزالون يمكثون في ملاجئ مؤقتة لتلافي مخاطر الفيضانات والانهيارات، وأعلنت السلطات حالة الطوارئ لتسهيل تعبئة الموارد.

من جانبها، قالت السلطات في غواتيمالا، إن امرأة تبلغ من العمر 59 عاماً ورجلاً يبلغ 68 عاماً، فقدا حياتهما في قرية تشاكايا في بلدية ساكابولاس الغربية عندما انهار جدار عليهما.

الجدير بالذكر أن الأمطار الغزيرة تتسبب بمصرع العشرات كل عام في أمريكا الوسطى، إضافة إلى ما تخلفه من أضرار جسيمة في البنية التحتية.

قد يعجبك ايضا