مصدر أوروبي: لم نحل بعد أصعب القضايا في المحادثات النووية

بعد مضي ثلاثة أسابيع من المحادثات بين القوى العالمية والنظام الإيراني في العاصمة النمساوية فيينا، أكّد مصدرٌ دبلوماسي أوروبي في ختامِ الجولة الثالثة من المفاوضات عدم التوصلِ إلى حلّ لأصعب القضايا في محادثات الاتفاق النووي.

المصدرُ أوضحَ أن أمامَ المفاوضين الكثير من العمل، وأن الأطراف لم تصل بعد إلى تفاهمٍ على مُعظم النقاط الحاسمة، وأعرب عن خيبةِ أملِهِ في عدم إحراز تقدم هذا الأسبوع، مؤكداً أن النجاحَ لا يزالُ مُمكناً لكنّه غير مضمون.

من جهته قال كبيرُ المفاوضين الإيرانيين عباس عراقجي، إنّ وتيرةَ سيّر المحادثات بين القوى العالمية وإيران تباطأت بعض الشيء، لكنها لا تزال تحرز تقدماً، كاشفاً أنّه تمَّ التوصلُ إلى اتفاقٍ حول رفع العقوبات عن معظم الأفراد والمؤسسات بما فيها البنوك وقطاعات أخرى.

مندوب روسيا في المحادثات النووية يتوقع نتيجة ناجحة خلال أسابيع
إلى ذلك وفي سياقٍ متصل قال مندوب روسيا لدى المنظمات الدولية، ميخائيل أوليانوف، إن المحادثاتِ النوويةَ في فيينا، ستستأنف الجمعة المُقبلة؛ وتوقعَ التوصلَ إلى نتيجةٍ ناجحةٍ خلال الأسابيع القادمة، مستبعداً انفراجة في الوقت الحالي.

ويجتمع وفدُ النظامِ الإيراني مع الوفود والقوى العالمية في فيينا، منذ أوائل نيسان الجاري، للتفاوض بشأن الخطوات التي يتعيّن اتخاذها لإعادة طهران وواشنطن إلى الالتزام الكامل بالاتفاق النووي لعام ألفين وخمسة عشر، وتشمل المفاوضاتِ العقوباتِ الأمريكيةَ، وانتهاكات طهران للاتفاق.

قد يعجبك ايضا