مصادر مصرية: جهود مكثفة مع مختلف الأطراف لاحتواء الوضع في غزة

بعد ارتفاع التوتر غداة العملية العسكرية الإسرائيلية في مدينة رفح نقلت وسائل إعلام مصرية عن مصادر مصرية وصفتها بـ “رفيعة المستوى ومطلعة على المفاوضات” بين إسرائيل وحركة حماس، قولهم إن القاهرة تبذل جهوداً حثيثة مع مختلف الأطراف المشاركة في المباحثات بهدف التوصل إلى هدنة شاملة في قطاع غزة.

ويأتي ذلك مع وصول الوفد الإسرائيلي إلى القاهرة لإجراء مزيد من المحادثات بشأن صفقة المحتجزين مع حماس، فيما قالت الأخيرة إن محادثات القاهرة “فرصة أخيرة” لإسرائيل لاستعادة الرهائن.

ووفقاً لرويترز فإن الوفد الإسرائيلي سيناقش مدى إمكانية “إقناع حماس” بتغيير موقفها إزاء أحدث عرض منها لوقف إطلاق النار، وذلك بعدما قال مسؤولون إسرائيليون إن العرض الراهن المقدم من حماس غير مقبول بالنسبة لتل أبيب.

وفي السياق، قال البيت الأبيض إن المحادثات ستبدأ في القاهرة مجدداً، داعياً حركة حماس وإسرائيل إلى تضييق هوة الفجوات المتبقية، بحسب تعبيره.

وجاءت هذه التحركات بعد ساعات من السيطرة الإسرائيلية على الجانب الفلسطيني من معبر رفح الحدودي مع مصر وتنفيذ مقاتلاتها الحربية العديد من الغارات على شرق مدينة رفح التي تتكدس بملايين النازحين الفلسطينيين.

فيما دعت مصر الجانب الإسرائيلي لممارسة أقصى درجات ضبط النفس كما طالبت جميع الأطراف الدولية المؤثرة لممارسة الضغط على تل أبيب لنزع فتيل الأزمة الراهنة وإتاحة الفرصة للجهود الدبلوماسية لتحقق نتائجها المرجوة.