مصادر: محادثات النظام التركي مع وفدي السويد وفنلندا لم تحقق تقدماً

يبدو أن المحادثاتِ التي جرت في تركيا بين مسؤولي النظام ووفدين من السويد وفنلندا بشأن اعتراضات أنقرة على انضمام الدولتين إلى حلف شمال الأطلسي لم تُحقق أهدافها، فقد عاد الوفدان إلى بلادهما دون التوصل إلى أيّ نتيجةٍ.

وأكدت مصادرُ مطلعةٌ على سير المحادثات أنها لم تُحقق تقدّماً يُذكر في معالجة الدوافع وراء اعتراض أنقرة على انضمام الدولتين إلى حلف الناتو، في حين لم يتضح بعد متى ستجرى المزيدُ من المناقشات.

واعترف أحد مسؤولي النظام بصعوبةِ تلك المحادثات، قائلاً لرويترز إن هذه ليست عمليةً سهلةً، وعلى الدولتين اتخاذ خطواتٍ ملموسةٍ وصعبة، مشيراً إلى أن المفاوضات ستستمر في المستقبل، لكنه استبعد أن يكون موعدها قريباً.

من جانبه، ذكر مصدر آخر مطلع على الموقف أن المحادثات التي جرت، الأربعاء، لم تحقق تقدماً واضحاً وانتهت دون جدولٍ زمني لمواصلتها، ما يزيد من احتمال أن يتمسك النظام التركي بمعارضة طلبي العضوية عندما يعقد الحلف اجتماع قمة يومي التاسع والعشرين والثلاثين من يونيو حزيران المقبل في مدريد.

والاثنين الماضي، رفض رئيسُ البرلمان الفنلندي، ماتي فانهانين، طلباتِ الترحيل التي قدمتها أنقرة، بشأن معارضين للنظام التركي مقيمين في فنلندا، وقال إنه يجب على تركيا أن تفهم أن بلادَهُ لن تغيّر موقفها السياسي بشأن القضايا المتعلقة بسيادة القانون.

وتقدّمت فنلندا والسويد بطلبين رسميين للانضمام لحلف الأطلسي الأسبوع الماضي، والذي يتطلب موافقةَ جميع أعضاء الحلف الثلاثين، لكن النظام التركي اعترض على الخطوة وقدّم مطالبَ للدولتين مقابل الموافقة، ما اعتبره محللون ابتزازاً.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort