مصادر عراقية: الصدر يمهد الطريق للعودة إلى المشهد السياسي

بعد غياب عن المشهد السياسي دام حوالي عامين إثر فشل محاولته تشكيل حكومة أغلبية واعتزاله العملية السياسية في العراق، يعتزم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، العودة مجدداً إلى الحياة السياسية، وفقاً لما نقلته وكالة رويترز عن مصادر عراقية.

المصادر اعتبرت أن عودة الصدر المزمعة على الأرجح في الانتخابات البرلمانية عام ألفين وخمسة وعشرين، ربما تهدد النفوذ المتزايد للمنافسين، ومنهم أحزاب شيعية وفصائل مسلحة عراقية موالية لإيران، وتقوض الاستقرار النسبي الذي شهده العراق في الآونة الأخيرة.

من جهته، قال نائب سابق عن التيار الصدري إن هذه المرة لدى التيار تصميم أقوى على الفوز بعدد أكبر من المقاعد لتشكيل حكومة أغلبية، رغم أن القرار النهائي للترشح لم يُتخذ رسمياً.

وبحسب مراقبين فإن التيار الصدري قد يسعى إلى التحالف مع بعض القوى الشيعية الموجودة في السلطة حالياً، مثل رئيس الوزراء محمد السوداني الذي يحظى بشعبية كبيرة، مع استبعاد آخرين بما في ذلك منافسه زعيم عصائب أهل الحق قيس الخزعلي.

وفاز التيار الصدري في الانتخابات البرلمانية عام ألفين وواحد وعشرين، لكن الصدر أمر نوابه الذين يشكلون أكبر كتل البرلمان بالاستقالة، ثم أعلن في العام التالي الانسحاب بشكل نهائي من العملية السياسية، بعد أن أحبطت أحزاب شيعية منافسة محاولته تشكيل حكومة أغلبية.

قد يعجبك ايضا