مصادر: حزب الله اللبناني يفتتح 14معملاً لتجارة المخدرات بريف دمشق

آفة جديدة ابتُلي بها السوريون في بلدهم، فبعد عشر سنوات من الدمار والقتل، ها هي تجارة المخدرات والحشيش تنتعش بإشراف جماعة حزب الله اللبناني الذي أقدم على إنشاء معامل لتلك المواد بدعم من موالين له في ريف العاصمة دمشق.

مصادر بالعاصمة السورية، أكدت أن حزب الله اللبناني، بدأ بافتتاح أربعة عشر مصنعاً في منطقة القلمون الحدودية بين سوريا ولبنان، بهدف الترويج للمخدرات.

وبحسب مصادر من المنطقة، فإن المعامل التي افتتحها حزب الله تتوزّع على الشكل التالي ثلاثة منها في سرغايا، واثنان في كلٍّ من رنكوس وعسّال الورد والجبّة، وواحد في تلفيتا وبخعة والطفيل ومضايا والصبورة بريف دمشق الجنوبي.

وتباع منتجات تلك المعامل، في المنطقة وتُصدَّرُ إلى مناطق مختلفة من سوريا، ولا تقتصر على المناطق التي تسيطر عليها قوات الحكومة السورية، فضلاً عن تهريبها إلى خارج الأراضي السورية.

أما دمشق وريفها فحدّث ولا حرج، إذ باتت هذه المنطقة ساحة لانتشار مواد مخدرة تنتشر بشكل علني، وبأسعار رخيصة، والهدف استهداف فئة الشباب على وجه الخصوص، بتخطيط من حزب الله والموالين له من ضباط في قوات الحكومة وتجار مدنيين يعملون تحت حمايته، وبات الحصول على المخدرات أسهل من الحصول على ربطة خبز نظراً لبيعها في محلات البقالة أو الألبسة بحسب ما تؤكده المصادر.

يشار إلى أن بلدة فليطة بمنطقة القلمون، شهدت اقتتالاً بالأسلحة بين عناصر حزب الله وما تسمى قوات الدفاع الوطني التابع للحكومة السورية بداية العام الجاري، إثر خلافات على أرباح مالية مرتبطة بتجارة المخدرات والحشيش بين قياداتهم.

قد يعجبك ايضا