مصادر تؤكد ترحيل النظام التركي أعضاء من حركة حماس

ترحيل أعضاءٍ في حركة حماس الفلسطينية من تركيا، كانت أولى نتائج إعادة تطبيع العلاقات بين إسرائيل والنظام التركي، الذي دأب خلال سنوات حكم رئيسه رجب أردوغان على سياسة تقلب المواقف على أساس المصالح.

مصادر فلسطينية، أكّدت لصحيفة الشرق الأوسط، صحة التقارير التي تحدّثت عن ترحيل سلطات النظام التركي لأعضاء من حركة حماس، مشيرةً إلى أن أنقرة كثفت من إجراءاتها في هذا الشأن بعد زيارة الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ إلى تركيا ولقائه رئيس النظام التركي رجب أردوغان في آذار/ مارس الماضي.

وبحسب المصادر الفلسطينية، فإنّ إسرائيل أرسلت إلى النظام التركي قائمة بأشخاص من حركة حماس قالت إنهم متورطون بأنشطة عسكرية، لافتةً إلى أن أنقرة طالبتهم بالمغادرة نظراً لوجود مصالح اقتصادية وسياسية مع إسرائيل، بالتزامن مع منع أعضاء آخرين بالحركة من العودة إلى تركيا.

من جانبها، ذكرت صحيفة، إسرائيل هيوم الإسرائيلية، أن النظام التركي قام بالفعل بطرد عدد من النشطاء التابعين لحركة حماس من مختلف الدوائر خلال الأشهر الأخيرة.

وبحسب مراقبين، فإن خطوة النظام التركي الأخيرة بشأن حركة حماس، تظهر بشكل لا يدع مجالاً للشك، زيفَ ادعاءات رجب أردوغان بشأن دعم القضية الفلسطينية، ودعم حقوق الإنسان والتي عراها مؤخراً وقف التحقيقات بقضية مقتل المعارض السعودي جمال خاشقجي، ونقل ملف التحقيق إلى السعودية، في محاولة لاسترضاء الأخيرة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort